اليوم الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 10:27 مساءً
أخر تحديث : الثلاثاء 13 يونيو 2017 - 2:44 مساءً

وهبي: “تعقل” الحكومة أدى لتطويق مدينة الحسيمة وتهريب المعتقلين ومتابعة المحتجين عوض المفسدين

وهبي: “تعقل” الحكومة أدى لتطويق مدينة الحسيمة وتهريب المعتقلين ومتابعة المحتجين عوض المفسدين
بتاريخ 13 يونيو, 2017

قال القيادي في الأصالة والمعاصرة عبداللطيف وهبي، أن ما قامت به الحكومة في تعاملها مع “حراك الريف” جعلنا نكتشف أن الحكومة لا تتوفر على سياسة جنائية بل على سياسية اعتقالية.

وأضاف النائب البرلماني وهبي في سؤال شفوي موجه لمحمد أوجار وزير العدل اليوم الثلاثاء بمجلس النواب، أن ما يقع في الحسيمة اليوم من احتجاجات، ناتج عن  استشراء جرائم الفساد الذي يتطلب من الحكومة مواجهته بسياسة جنائية فاعلة وليس بمتابعة المحتجين.

 وأشار وهبي إلى أن “التطورات التي وقعت مؤخرا بمدينة الحسيمة أثبتت المنحى الخطير للقضية، حين حولناها من إشكال سياسي وجب حله سياسيا، إلى قضية جنائية وجب حلها قضائيا، فأصبح جميع سكان الحسيمة مهددين بالاعتقال”.

وبخصوص رد محمد أوجار وزير العدل على سؤال وهبي بكون الحكومة تعاملت بتعقل كبير مع حراك الريف، رد وهبي بالقول: “الحقيقة أن الحكومة تعاملت بتعقل كبير مع حراك الريف، زاده تعقلا تدخلات أغلبيتها الراشدة والناصحة حتى وصلت لاعتقال أزيد من 130 مواطنا في حراك الحسيمة، وحتى باتت اليوم تطوق أمنيا مدينة الحسيمة، وتقوم بتهريب المعتقلين من الحسيمة نحو الدار البيضاء، وتخرق المسطرة الجنائية ومساطر المتابعة،  وتقوم بمتابعاتهم على أي أساس، فهذا هو التعقل ونعم التعقل” يقول وهبي.

وأضاف وهبي أن الغريب في الأمر هو أن الحكومة تتابع المتظاهرين عوض المفسدين، فهي “تتابع بائع السمك ولا تتابع من اصطاده في ظروف ما”.

وختم وهبي تدخله بالتأكيد على أن إدارة ملف الحسيمة اليوم، قد تميز بخرق القانون وبخرق قواعد المسطرة الجنائية، فهل السياسية الجنائية للحكومة هي اتهام المتظاهرين بالمس برموز الوطن؟

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس بلوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس بلوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.