حوار مع حسام عواك الضابط السوري المنشق : بشار الأسد يغار من الملك محمد السادس بسبب شعبيته الكبيرة

سوس بلوس
حوارات
20 أغسطس 2012
حوار مع حسام عواك الضابط السوري المنشق : بشار الأسد يغار من الملك محمد السادس بسبب شعبيته الكبيرة

الحلقة الثانية من حواره الحصري مع “كود”، لم يستبعد حسام عواك، العميد في “الجيش السوري الحر” أن يكون قطع المغرب لعلاقاته الدبلوماسية مع إيران سنة 2008 راجع إلى تورط بلاد الفرس في عملية اختراق استخباراتية في المغرب. كما يتحدث عن تفاصيل العلاقة التي جمعت الملك الراحل الحسن الثاني، والرئيس السوري السابق حافظ الأسد، بالإضافة إلى الوقوف على تفاصيل مثيرة حول علاقة بشار الأسد مع الملك محمد السادس.

هل علمت المخابرات المغربية بما كان يحاك ضد النظام السياسي في المغرب؟
صراحة لا أملك جوابا دقيقا عن هذا السؤال، وأنا لم أكن عضوا في المخابرات المغربية حتى أجيبك. ولكن أعتقد أن المخابرات المغربية كانت تظن أن المخابرات الجزائرية هي التي كانت تقف وراء محاولة إدخال السلاح إلى البلاد ومعدات من اجل القيام بأعمال تخريبية والإعداد لمحاولة انقلابية، في حين أنهم ربما كانوا يجهلون حقيقة المخابرات الحقيقية التي كانت تقف وراء هذا المخطط وهي المخابرات السورية والإيرانية، التي كانت تحاول القيام بضرب مراكز القوى في المغرب، وبالتالي زعزعة النظام السياسي في البلاد. لا يجب أن نغفل أن الأمر يتعلق بأكثر المرحلة توصلت فيها العديد من الشخصيات بأموال من المخابرات السورية والإيرانية.

سنة 2008 قطعت المملكة المغربية علاقاتها الدبلوماسية مع إيران، هل كان تورطها في عملية اختراق استخباراتية في المغرب له علاقة بموقف المغرب حينها؟ 
طبعا، لأن القطيعة بهذا الشكل لا تأتي من فراغ.  وربما أن هذه الشخصيات المتورطة مع إيران وسوريا مازالت خاضعة للمراقبة داخل المغرب. المخابرات المغربية ربما، لا تريد أن تعطي كامل التفاصيل لأسباب أمنية، وأكيد أنها تتوفر على أسماء بهذه الشخصيات.

كيف تنظر إلى موقف المغرب من الثورة السورية والتقتيل الذي يقوم به نظام الأسد ضد شعبه؟
نحن نتمنى وقوف الشعب المغربي قاطبة إلى جانبنا ويوجد عدد من الشباب المغاربة الذين يقاتلون إلى جانب أفراد الجيش السوري الحر، في ثورتنا ضد نظام بشار الأسد. وفي ما يخص الموقف الحكومي نتمنى أن يدعم المغرب الثورة السورية وتتعاون المملكة المغربية مع المجلس الوطني السوري، فضلا عن دعم العسكريين في سبيل تحرير سوريا.  ولا بد أن أشير إلى أننا نعتز بالجيش المغربي الذي حارب إلى جانبنا خلال حرب 1973 وتقاسم معنا الهموم ودعمنا من أجل تحقيق النصر في الحرب ضد إسرائيل.

كيف كان ينظر نظام حافظ الأسد إلى نظام الحسن الثاني؟
أتذكر عندما كنا ندرس في الكلية الحربية، كانت توزع علينا نشرات سياسية تخون الملك الحسن الثاني، وينكرون عليه خلافته كأمير المؤمنين، ويتهمونه بربط علاقات مع إسرائيل، رغم عدم وجود علاقات مباشرة بين الطرفين. لكن الذي يطلع على حقيقة الأشياء يتضح له زيف هذه الادعاءات، خصوصا بعدما حارب الجيش المغربي إلى جانبنا. الملك الراحل كان يهدف إلى إيجاد مبادرة عربية بالتعاون مع أشقائه في إطار الجامعة العربية لإيجاد حل من أجل إعادة الجولان إلى سوريا، لكنهم لم يستوعبوا الهدف من هذه الخطوة الدبلوماسية وشنوا حملة عدائية ضد الملك الراحل، الذي كان أول من وضع اللبنات الأولى لمبادرة السلام العربية.

وكيف تطورت العلاقات بين نظام الملك محمد السادس ونظام الرئيس بشار الأسد؟
كانت العلاقات في بدايتها جيدة، وزار الرئيس بشار الأسد المغرب بعد تسلمه مقاليد الحكم ، بل إنه عبر عن إعجابه أكثر من مرة بالملك محمد السادس، لكن بشار الأسد بدأ يحس بعدها بنوع من الغيرة من الملك محمد السادس، بسبب حب الشعب المغربي الكبير لشخص الملك. كان محمد السادس حينها في السنوات الأولى لبداية حكمه، ولاحظ بشار الأسد الاستقبال الشعبي الحاشد للملك ولم يكن يتوقع حجم الاستقبالات المخصصة للملك محمد السادس. ولا يجب أن نغفل في هذا الإطار أن السفارة السورية في المغرب كانت تشكل خلفية لنشاط شبكات للتجسس، يقودها ضباط وظيفتها ربط علاقات مع أفراد في المجتمع المغربي من مختلف التيارات السياسية والإعلامية…بهدف تجميع المعلومات، وتعتمد السفارة في نشاطها الاستخباراتي على  ضابط المخابرات، والسكرتير الأول للسفارة والمسؤول عن العلاقات العامة.  كانوا يستغلون محاولة تقدم  شخص مسؤول للحصول على الفيزا له أو لشخص قريب منه أو ما شابه ذلك، فتبادر  أجهزة المخابرات الاتصال به وفتح علاقات معه ومحاولة استمالته.

مثلا؟
أتذكر أن شخصا يدعى مروان، لا أتذكر اسمه العائلي، كان مقربا ومحبوبا من طرف القائمين على السفارة.

عذراً التعليقات مغلقة