سِيدْنَا قْدَرْ

سوس بلوس
اراء ومواقف
15 أغسطس 2012
سِيدْنَا قْدَرْ

سيكون لليلة القدر لهذه السنة، طعم خاص لدى أعضاء الحكومة “الملتحية”، ليرفع رئيسها أكف الضراعة إلى الله سبحانه وتعالى، لصرع “العفاريت” التي تتربص بحكومته من كل جانب.

كما ستكون هذه الليلة المباركة محطة روحية، للدعاء بحفظ الحكومة من “الروحانيين” بمعناها الدارج، ومن عين الحاسدين، والأخذ بيدها إلى بر الأمان وسط بحر متلاطم الأمواج تربض تحت سطحه التماسيح وأسماك القرش.

هي أيضا مناسبة، لقراءة اللطيف، من أجل نجاح تجربة تدبير الشأن العام، وتجفيف منابع الفساد، ودحر رموز الاستبداد، لكي يستعيد الوطن عافيته، ويطهر جسمه من السموم، ويستنشق هواء نقيا.

ومثلما كنا في صغرنا ننتظر قدوم “سيدنا قدر” كل سنة، لنفتح صندوق طلباتنا الكثيرة، النجاح في الدراسة، وشفاء الوالد المريض، وشراء فيلا على الكورنيش، وغيرها من الطلبات كثيرة، التي نبوح بها لملاك في اعتقادنا يدعى “سيدنا قدر”، ينزل في ليلة القدر ليحمل طلباتنا إلى الله سبحانه وتعالى.

نفس الملاك ستنتظره الحكومة لتقديم طلب المعونة، بعدما أحاطت بها العفاريت من كل حدب وصوب، لأنها تعرف بأنه مهما أخذت بالأسباب الدنيوية، ستجد نفسها في مسيس الحاجة إلى العناية الإلهية، لكي تجتاز امتحان الربيع الديموقراطي بنجاح، ولن يتم ذلك دون تنفيذ التزامات الأحزاب المكونة لها مع الناخبين، سيما حزب العدالة والتنمية الذي منحه المواطنون أزيد من مائة مقعد في مجلس النواب.

الإرث ثقيل، والانتظارات كثيرة، والمغرب مثل الأقرع أينما ضربته يسيل دمه، ورؤوس العفاريت تشرأب من الجحور، وظهور بعض “اللعيبات” من حين لآخر، وهي (أي اللعيبات) المفردة التي لا أعرف لماذا تخلى عن ترديدها رئيس الحكومة، وكان يقصد بها تلك “الحركات” غير الرياضية التي تصدرها بعض الجهات من أجل “فرملة” عجلة الإصلاح.

لقد بدأ “اللعب ديال بصح”، ولا مكان لــــ”اللعيبات” أو “الخشيبات”، القضية فيها العفاريت والتماسيح، التي تقف في وجه أي تغيير للأوضاع، لأن في ذلك تهديد لمصالحها، ربما كما يقول صديقي سعيد مازحا ” حط بنكيران يده في العصيدة مزيان، واطلع على ياجوج وماجوج”.

اليوم في مجلس النواب، أعجبتني بعض التدخلات، سيما التي ذكرت رئيس الحكومة بتصريحاته السابقة، ولا أعرف هل كان أصحابها يدكرون جيدا، بأنهم يشبهون كثيرا غلام المتنبي، الذي بعدما اعترض سبيلهما قطاع الطرق، ورأى المتنبي كثرة الرجال وأحس بالغلبة، أراد الفرار فقال له غلامه :”لا يتحدث الناس عنك بالفرار وأنت القائل “فالخيلُ والليلُ والبيـداءُ تعرفنـي والسيفُ والرمحُ والقرطاسُ والقلمُ”، فعاد أبو الطيب، وقاتل إلى أن قُتل سنة 354 للهجرة.

الذين يعرفون رئيس الحكومة، واثقون جدا بأن الرجل لن يرفع الراية البيضاء بسهولة، على خلاف جميع التكهنات التي بدأت تضرب الأخماس في الأسداس، محاولة إيهام الناس بأنه سيضعف أمام “لوبيات” الفساد.

لقد صرح الرجل اليوم أمام مجلس النواب بدون تردد “واثقون من النجاح”، فقط على أعضاء حكومته أن يشدوا “الهمة”، وأن يرفعوا أكف الضراعة للعلي القدير ، خاصة في العشر الأواخر لعل ذلك يتزامن مع نزول “سيدنا قدر”، ليتم الاستجابة لدعائهم، وتتمكن الحكومة من تحقيق قسط من انتظارات مواطنين بسطاء، منهم من يعيش إلى الآن بالجوع، ومنهم المعطل عن العمل، ومنهم الذي لا يجد سريرا في المستشفى، ومنهم المظلوم خلف القضبان.

لكل واحد منا أمنيته التي يحتفظ بها في نفسه ويتمنى أن يحققها له “سيدنا قدر” هذه الليلة، ولعل الأمنية الأثيرة للحكومة في هذه الليلة المباركة هي “الله يخرج الحقيبة على خير”.

و”اللي يطلب يطلب الله”

عذراً التعليقات مغلقة