اعتقال ” مول بيكالة” يعتدي على النساء بإنزكان

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةعدالة
13 أغسطس 2012
اعتقال ” مول بيكالة” يعتدي على النساء بإنزكان

مول البيكالة أمام المحكمة الابتدائية بإنزكان، والتهمة هي الاعتداء على النساء بأحياء الدشيرة الجهادية، وحي الموظفين وتراست وزوايا أخرى، صاحب هذه الدراجة الهوائية يختلف عن زميله بتزنيت الذي حصر هاجسه في مهاجمة ما  تكتنزه الأرداف، بخلاف مول البيكالة المعتقل مند بداية الأسبوع الماضي بإنزكان المتهم بالبحث عما تكتنزه حقائب ضحاياه من أموال. الشاب المتهم من مواليد 1985 ظل يمارس هواية خطف حقائب النساء، وكل من امتنعت يهددها بسكينه الأبيض حتى أصبح بحوزته العشرات من الضحايا بلغت به عديد منهن لدى المصالح الأمنية. ومن ضحايا إحدى الموظفات، ومستخدمات، يترصد إليهن في الأماكن الخالية وما أن يسلبهن حقائبهن حتى يختفي عن الأنظار وسط دروب وأزقة إنزكان والدشيرة الجاهدية الشعبية.

فمند اندلاع قضية مول البيكالة بتزنيت، أخذت الشرطة القضائية بإنزكان شكاوى النساء مأخذ الجد حتى لا يقع امن إنزكان في الورطة التي يوجد عليها امن تيزنيت، وقد بادرت الشرطة القضائية باستدعاء كل الضحايا واستطاعت 5 مشتكيات التعرف على المتهم بعد اعتقاله من خلال  تفاصيل وجهه، خصوصا المشتكيات بحي الموظفين بإنزكان حيث خلف ضحايا عديدات سلبهن حقائبهن إما بالنشل أو بالتهديد بالسلاح الأبيض. وفي كل مرة ظفر بالغنيمة يسطو على النقودا والهواتف النقالة، ويقوم بإتلاف الوثائق.

فهناك من النساء من أصيبت بالرعب والترويع بعد مشاهدة السكين الذي يحمله ويهددهن من خلاله بالتصفية إن لم يذعن لطللباته، ومنهن من اضطرت لزيارة طبيبي نفساني، من اجل تخفيف وقع الصدمة، ومن جهته اعترف المتهم بفعلتهن كما اعترف بوجود زميل له  يساعده في هذه الأفعال وبادرت الشرطة لاعتقاله بدوره وإحالتهما على النيابة العامة بابتدائية انزكان.

وعلم كذلك أن شخصا ملأ  جرابه حجرا يوم الأربعاء الأخير وشرع في رشق النساء في تلك العشية الرمضانية، بوجه متجهم حاقد على كل بنات حواء بدون استثناء، وكان يكيل لهم كل التهم، بدعوى أنهن مصدر البلوى والشرور، وأنهن خرجن من ضلع اعوج، الشخص وفق ما ذكر كان يخفي عينيه خلف نظارات سوداء، ورجح البعض أن يكون  مصابا بخلل عقلي.

 تجري هذه الوقائع في الوقت الذي مازال امن تيزنيت يبحث في كل الوثائق، والأرشيفات ويستمع لكل من قد يوصل  إلى حل طرف من لغز مول البيكالة المحير بتزينيت. وكان صاحب هذه الدراجة أصاب بسكينه مؤخرات مجموعة من فتيات المدينة خصوصا اللواتي دأبن  على ارتداء سراويل الجينز.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة