اليوم الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 4:39 مساءً
أخر تحديث : الأربعاء 29 مارس 2017 - 8:02 مساءً

زووم أديب السليكي في برنامج بصراحة على مجرمين ارتكبوا جريمة قتل بشعة بسوس

زووم أديب السليكي في برنامج بصراحة على مجرمين ارتكبوا جريمة قتل بشعة بسوس
بتاريخ 29 مارس, 2017

تناول الزميل الإعلامي أديب السليكي على أثر راديو بلوس ليلة أمس الثلاثاء موضوع والدة حنان التي عثر عليها درك القليعة يوم السبت 18 مارس الجاري وهي عارية بغابة محادية لأيت ملول في ساعات متأخرة من الليل، ويحمل جسدها كدمات وعلامات تؤكد تعرضها لحصة من التعذيب الوحشي، من طرف مجهولين .

وحسب الصور التي تتوفر سوس بلوس على نسخ منها فقد تعرضت أم حنان 54 سنة لتعذيب وحشي في الطريق الرابطة بين حي المزار ودوار تكاض وهي عارية تماما، وبوجهها كدمات جعلتها لم تعد تستطيع فتح عينيها، وتمكنت قبل وفاتها من النطق ببعض الكلمات ” درت أوطوسطوب” قبل أن تدخل في غيبوبة كاملة.

الضحية حسب مصادر، نقلت على عجل الى قسم المستعجلات بالمستشفى الاقليمي لانزكان بواسطة اسعاف الوقاية المدينة في حدود الساعة الثالثة من صباح يوم الأحد 19 مارس ، غير أن حالتها الصحية كانت جد حرجة مما تطلب نقلها على وجه السرعة الى المستشفى الجهوي الحسن الثاني بأكادير، حيث لفظت أنفاسها متأثرة بقوة الكدمات والضربات التي تلقتها في جسدها، ولم تستبعد مصادر تعرض الضحية للإغتصاب .

هذا وفي وقت سابق قررت ابنت الضحية متابعة من سرب صور والدتها المتوفاة وهي عارية عبر موقع التواصل الإجتماعي فايسبوك وعبر الوتساب وكانت سوس بلوس قد توصلت بصور صادمة للمرحومة إلا أن الموقع لم ينشر تلك الصور لبشاعتها واكتفى بنشر فيديو عن تصريح إبنة المرحومة .

وإلى حدود الساعة لم يتمكن رجال الدرك بالقليعة تحديد هوية المجرمين.

سعيد باها

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس بلوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس بلوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.