جلسات استماع نفسية للضحايا لإصلاح ما أفسده مول البيكالة بتزنيت

سوس بلوس
2012-08-08T21:03:28+00:00
2012-08-08T21:04:40+00:00
الرئيسيةسوس في الصحافة الوطنية
8 أغسطس 2012
جلسات استماع نفسية للضحايا لإصلاح ما أفسده مول البيكالة بتزنيت

إصلاح ما أفسده مول البيكالة، مهمة أساسية تحمل مسؤوليتها المجلس البلدي لمدينة تيزنيت، فمن اجل ذلك انتقلت الدكتورة والاخصائية النفسية سعاد دحان بتزنيت قادمة إليها من أكادير، حلت بمركب باني حيث وجدت مجموعة من الضحايا بانتظارها، على الفور شرعت في الاختلاء بالفتيات ضحايا اعتداء مول البيكالة، وقد استغرقت كل جلسة حوالي 45 دقيقة، قامت خلالها الدكتورة بجلسات استماع للفتيات لجس نبض وضعيتهم النفسية.  وإعادة رتق جروحها.

(جروح الأرداف  التأمت، غير أن الجروح النفسية تظل غائرة ومن الصعب ن تندمل تقول ام خديجة التي رافقت بنتها لحضور أول لقاء لها بالطبيبة النفسانية.

أخيرا استجاب المجلس لمطالب جمعيات المجتمع المدني بتيزنيت،  بتعينه أخصائية نفسية تسهر على المتابعة النفسية، فقد راسل عبد اللطيف أوعمو رئيس المجلس الضحايا بنبرة تضامنية بقوله ( لقد ألمني كثيرا، كما ألم جميع ساكنة المدينة ما أصابها من ذهول إثر الاعتداءات المتكررة التي كنتم إحدى ضحاياها، وانشغلنا بحالتكم الصحية وفي نفس الوقت بالجوانب المرتبطة بضرورة الكشف عن ألغاز هذا الاعتداء. وموازاة لذلك حاولنا إيجاد معالج نفساني لضمان مساندتكم ومرافقة حالتكم النفسانية لتفادي كل المؤثرات السلبية ومن اجل استعادة حالتكم الطبيعية، أرجوكم الحضور لهذا اللقاء في الموعد المذكور أشكركم مقدما وتفضلوا فائق تقديري  واعتباري رئيس المجلس البلدي).

فالرئيس في العمق استجاب لضغوطات الناشطين الجمعويين الذي تظاهروا بالمدينة، وعقدوا اجتماعا خرج بضرورة حث المجلس على المرافقة النفسية للضحايا، عوض أن يتم تعليق شماعة ما حدث على الأمن وحده. فمن اجل هذه المهمة انتدبت بلدية تيزنيت أخصائية نفسانية اختلت بمن حضر من الضحايا، وقد خصت الأحداث المغربية بتقويم أولي إجمالي للوضعية الصحية والنفسية للفتيات ضحايا الاعتداء بالسلاح الأبيض على مستوى المؤخرات.

اعتبرت سعاد دحان المقابلة الأولى تشخيصية بعدها ستتوالي جلسات الاستماع العلاجية، وأضافت الأخصائية في معرض حديثها عن الخلاصات الأولية المستقاة، أن كل واحدة يلزمها على الأقل 10 جلسات علاج، بخلاف إحدى المراهقات التي تتطلب مجهودات اكبر وحصصا أكثر بسبب الوضع النفسي المرتدي الذي توجد عليه.

الضحايا في العموم تعرضن للصدمة، وأصيب بعضهن بحالة متقدمة من الخوف، فنتجت عنها مجموعة من الأوهام، تجعلهن يرفضن الخروج إلى الشارع بشكل نهائي، بينما ينقلب ليلهن إلى مسلسل من الكوابيس التي يرافقها الصراخ بالليل، والدخول في مرحلة خوف مزمن.الدكتورة سعاد دحاني تعهدت بالدخول في مرحلة علاج حثيثة إلى غاية رجوع الضحايا إلى المرحلة الطبيعية.

وفي دردشة مع الضحية خديجة لم تتردد في البوح بالوضعية النفسية التي أصبحت عليها، إذ أصبحت تستيقظ على الكوابيس الليلية، فيحضر شبح مول البيكالة المبحوث عليه ويتراءى لها بين عينيها فتستيقظ صارخة. فتيات أخريات أصبح من الصعب عليهن الخروج و مغادرة عتبة البيت أو حتى الرد على الهاتف، ففضلن الانعزال والاكتفاء بالتواصل مع الأسرة، وترجع الدكتورة هذه السلوكات إلى طبيعة الطعنات التي تقلقينها، فقد أصابت أنوثتهن في مقتل، عندما استهدف سكين مول البيكالة المنطقة الحساسة من أجسادهن، وافقدهن جرأة الحديث والبوح.

يذكر أن مول البيكالة كان دشن قبيل إهلال شهر رمضان سلسلة من الطعنات استهدفت مؤخرات فتيات بتيزنيت تتراوح أعمارهن بين 16 و 23 سنة القاسم المشترك بين اغلبهن أنهن يرتدين سراويل الجينز، الأمر الذي دفع الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إلى اعتبار الأمر عملية نكوصية ناتجة عن فوضى الإفتاء والدعوات إلى القتل.

الصورة للطبيبة المعالجة سعاد دحان

إدريس النجار/ محمد بوطعام

عذراً التعليقات مغلقة