Ad Space

شريــط الاخبـــار

الرئيسية سوس بلوس TV أزيد من 700 فلاح بسوس يتأهبون لقطف أول ثمار المغرب الأخضر

أزيد من 700 فلاح بسوس يتأهبون لقطف أول ثمار المغرب الأخضر

كتبه كتب في 3 أغسطس 2012 - 22:23

بدأت معالم ثمار مخطط المغرب الاخضر تلوح في الأفق بسوس، ويؤمل منها تثمين منتوج الفلاح وتخليصه من قبضة الوسطاء، عبر المساعدة الفعلية والمرافقة التي تختلف عن تجارب السنوات السابقة. فمند مطلع هذا الأسبوع شرع الفلاحون في التسجييل بكثافة في إطار عملية التجميع المعدة من قبل وزارة الفلاحة.” بين 700 إلى 800 فلاح يرتقب أن يستفيدوا من العملية التي سترافق الفلاح من الانتاج إلى التسويق” يؤكد محمد بوهدود بودلال رئيس التعاونية الفلاحية المغربية للحبوب بالجنوب في إطار المجلس الإداري للتعاونية المنعقد بأكادير يوم السبت الأخير. ويضيف أن التعاونية الفلاحية اختارت قطاع تبريد البواكير والحوامض على اعتبار  أن منطقة سوس سقوية.

” علاقة جديدة بين الفلاح والدولة ” يؤكد رئيس التعاونية الفلاحية المغربية بالجنوب أمام المجلس الإداري وتشمل جميع مناحي الاستثمار الفلاحي، من خضروات وحوامض وأشجار مثمرة عن طريق عملية تجميع الفلاحين، بطريقة تقطع مع الماضي، ستمكن الفلاح من تحديد بضاعته وثمنها، وإعطاء قيمة لها، من خلال تبريد المنتوج، وإنشاء مراكز بيع بمناطق الانتاج، وسيتخلص الفلاح من البيع داخل الضيعة، أو شحن منتوجه بنفسه والبحث عن مشتر،وتسليم نفسه رهينة للوسطاء

 عملية ضخمة دخلها اتحاد التعاونيات  بسوس، يؤكد ممثل وزارة الفلاحة أمام هذا الجمع، وتتأسس حول تجميع الفلاحين في إطار محطات التبريد لحفظ منتوجاتهم، وتزويدهم بمختلف مستلزمات الفلاحة، مثل الآليات والمبيدات، إلى جانب الاستفادة من منح الدولة بنسبة مائة بالمائة والمرافقة الحثيثة للمشاريع المجمعة من مرحلة الانتاج حتى  التسويق، لتثمين المنتوج. ومن المؤمل أن تصل الكمية المخزنة  10 آلاف طن من خلال هذه العملية يؤكد نفس المسؤول.

التجميع الذي سيتم بين الفلاحين يبدأ كحد أدنى من 30 هكتار بخصوص منتوج البواكير، و48 هكتار بخصوص الحوامض، وسيمكن الفلاحين من توحيد مجهودهم، وبموجبه سيستفيدون من إعانات تصل مائة بالمائة من قبل الدولة، إلى جانب التغطية الصحية للمنخرطين وأسرهم، والاستفادة من نظام التقاعد. كما تتعهد الوزارة الوصية بسن نظام إعانات جديد يثمن المنتوج ويتقاسم المخاطر مع المجمعين، من خلال ولوج تفضيلي للعقار، والتمويل، ومزايا النظام البيمهنين ومنح إعانة على كل هكتار.

وتتعهد التعاونية الفلاحية للحبوب بالجنوب كإطار مجمع بأن ترافق  المنخرطين في عملية التجميع في مختلف عملية الانتاج، بما فيها التوسط للافراج عن القروض، وجمع المحصول،وتخزينه وتدبر الأسواق، وتحمل المخاطر. فمن سنة 1995 إلى 2012 قطع الفلاحون بسوس والصحراء مراحل كبرى أخرجتهم من تعاونية تسوق الحبوب إلى الفلاحين إلى تعاونية تلتئم تحت إمرتها 80 تعاونية وعشرات المساهمين يديرها محمد الفقير الإطار الذي تحمل سابقا مسؤوليات كبرى بوزارة الفلاحة.

سوس بلوس

مشاركة