من سجن إنزكان إلى قبة البرلمان

سوس بلوس
2011-12-02T00:09:46+00:00
2011-12-02T00:15:25+00:00
الرئيسيةحوارات
2 ديسمبر 2011
من سجن إنزكان إلى قبة البرلمان

عصام أيت باعمران
هكذا هي ساكنة سدي إفني لا تتنكر لأبنائها، سائق طاكسي مجاز عانى من العطالة يصل قبة البرلمان، ويحكم على رئيس المجلس الإقليمي بالاندحار. يعتاش من عائدات الطاكسي الصغير رقم 25 وحمل استحقاق 25 نونبر إلى البرلمان. قصة تحمل كل عناصر التحدي، محمد عصام خرج خلال السنة الماضية من سجن إنزكان، واليوم يدخل قبة البرلمان من بابها الواسع، بعدما اكتسح أصوات سيدي إفني، مسددا الضربة القاضية لدينصورات السياسة الذين كادوا أن يحفظوا البرلمان تحت اسمهم. محد عصام من مواليد 1970عانى من العطالة بعد حصوله على الإجازة من كلية الآداب والعلوم الإنسانية ابن زهر بأكادير سنة 1992 تخصص دراسات إسلامية.

 وأمام ضيق الآفاق انخرط في جمعية المعطلين بسيدي إفني وناضل من داخلها من أجل الإدماج في سلك الوظيفة العمومية، طال انتظار الإدماح دون جدوى، وأمام انسداد آفاق التشغيل، وإقباله على الزواج، وجد في مبادرة التشغيل الذاتي ملاذا لإعالة أسرته، اقتنى سيارة  من النوع الصغير، واكترى مأذونية النقل لتنطلق عجلته نحو آفاق أخرى غير تلك التي حلم بها وخطط لها سابقا، حمل صفة مول الطاكسي، وانخرط في نقابة المهنيين بهذا القطاع واستأنس بزملائه الجدد “مالين الطاكسيت”.

محمد عصام الذي خلق مفاجأة من العيار الثقيل، امتطى مقود سيارة الأجرة رقم 25 بسيدي إفني، وانطلقت عجلته، متحديا شظف العيش في ظل محدودية مرودية النقل بعاصمة ايت باعمران، ومند اليوم الأول اصر على تشغيل أسرتين معه في مشروعه الصغير في إطار التناوب على قيادة الطاكسي.

في أوقات الفراغ، عندما يسلم المقود لزميله، يعطي القسط الآخر للجانب الحقوقي والسياسي، ولاسرته المكونة من الزوجة، وابنيه عمار وساجدة. فنشاط عصام الحقوقي والسياسي سيجر عليه الويلات وسيقضي أطول فترة حبسية قضاها المعتقلون بسبب أحداث سيدي إفني أو ما اصطلح عليه يوم السبت الاسود.

اعتقل عصام يوم سابع يوليوز من سنة 2008 بكلميم بعد شهر من الفرار جعله يرضخ للأمر الواقع ويسلم نفسه لمصالح أمن كلميم على اعتبار أنه مطلوب إلى العدالة، وبعد محاكمات قيل عنها الكثير أدين عصام بسنة ونصف نافذة بتهمة التحريض على العصيان قضاها بالسجن المدني بإنزكان وسط معقتل يضم 1400 سجين رغم أن أنه لا يحتمل سوى نصف العدد.

مرت الانتخابات البلدية الأخيرة، وحملت نتائجها فوز كل قادة السكرتارية المعتقلين من بينهم محمد الوحداني الرئيس الحالي للبلدية، وخديجة زيان المستشارة البلدية. يومها كان عصام مازال يقبع في السجن.

يوم 7 يناير من السنة الماضية كان مشهودا يقول عصام إنه لن ينساه، استقبلت ساكنة سيد إفني وايت باعمران عصام على الأكتاف والأهازيج مباشرة بعد الإفراج عنه بعد قضاء العقوية كل المدينة خرجت لتهنئته ولتجتفل بمغادرة آخر معتقل السجن، وخلال هذه السنة وبمناسة استحقاق الانتخابات التشريعية تقدم عصام تحت رمز المصباح، وحصد أغلبية أصوات مدينة سيدي إفني، ليعيش فرحة لا تختلف عن فرحة السنة الماضية.

هو سائق طاكسي خرج للتو من العطالة كرم من قبل ساكنة ايت باعمران. فالجوهر انتصر على المظهر لأن عصام من مؤسسي السكرتاية المحلية يوم 25 ابريل من سنة 2005 ، ومن مؤسسي المركز المغربي لحقوق الانسان كأول هيئة حقوقية بسدي إفني، قبل أن ينخرط بالهيئة الوطنية لحقوق الإنسان الآن.  عصام البرلماني لم ينسى بالتذكير أنه مازال متابعا وسيمثل رفقة باقي المعتقلين في الأحداث منتصف الشهر المقبل أمام استئنافية أكادير على اعتبار أن الإدانة ابتدائية فقط.

سوس بلوس
متابعة

عذراً التعليقات مغلقة