نداء من اجل تجاوز محنة فنان

30 يوليو 2012
نداء من اجل تجاوز محنة فنان

ترقد الفنانة الأمازيغية خدوج أنضام بمستشفى الحسن الثاني بأكادير، منذ أكثر من أسبوعين. الفنافة خدوج توجه هذا النداء الممزوج بالألم “شاهد مقطع الفيديو” إلى كل غيور على الثقافة والفن، بأن يمد لها يد المساعة، قدر المستطاع، فإن كانت الفنافة على امتداد عشرات السنين قد ساهمت في صنع طقوس أفراحنا في أكثر من 90 فيلم أمازيغي بالصوة والصورة، فمن حقها علينا أن نساهم في رد الجميل، ونصنع جميعا بسمة تقوي أملها في الحياة، وتقوي إيمان أبناءها وذويها في وجود تعاطف امازيغي واقعي، يتجاوز الشعارات…فاليوم نعاين الموت البطيء لعدد من الفنانين والفنانات الامازيغيين، اللذين لا يستفيدون من ثقافة إعلامية كافية، ولا تضعهم برامج وزارة الثقافة إلا ضمن حضور الهامش، بل، يمتص المنتجون إبداعهم وحقوقهم في ظل تسيب يلف المجال، وحان أوان الشروع في تقنينه …

إننا نعيش محنة فنانة تصارع بشجاعة المرض لكنها، هي في حاجة إلى كل الامازيغ،( أفراد و جمعيات و مؤسسات).. فالله لايخيب اجر المحسنين.

 سوس بلوس / إبراهيم فاضل

عذراً التعليقات مغلقة