اليوم الأربعاء 28 يونيو 2017 - 3:55 مساءً
أخر تحديث : الخميس 5 يناير 2017 - 11:13 صباحًا

تجار سوق البلاستيك الفلاحي بإنزكَان يخوضون وقفات احتجاجية تصعيدية

تجار سوق البلاستيك الفلاحي بإنزكَان يخوضون وقفات احتجاجية تصعيدية
بتاريخ 5 يناير, 2017

.عبداللطيف الكامل

مازالت احتجاجات تجار الأسواق بمختلف أنواعها بمدينة إنزكان تتواصل من أجل إيجاد حلول للمشاكل العالقة بشأن الإستفادة من المشاريع المنجزة وبشأن عمليات تحويلهم إلى جهات أخرى بالمدينة.

وقد عرفت جل الأسواق تقريبا انتفاضات ضد قرارات التحويل إلى جهة أخرى،عن طريق اقتناء محلات تجارية جديدة بالمركبات التجارية الجديدة،كما هو الشأن بالنسبة لتجار سوق الجملة للخضروالفواكه، وتجارالسوق المؤقت الجديد،وأخيرا تجار سوق البلاستيك الفلاحي.

وكانت آخر وقفة احتجاجية من هذا النوع،تلك التي خاضها تجار سوق البلاستيك الفلاحي بإنزكَان،صباح يوم  الخميس29 دجنبر2016 وصباح فاتح يناير2017،تنديدا على عدم تسوية وضعيتهم ومحاولة تحويلهم إلى جهة أخرى مقابل فسح المجال للغير لبناء مشاريع على حسابهم لفائدة مقاولة النجاح التي أسند إليها بناء وتجهيز مركب جديد يأوي تجار البلاستيك الفلاحي.

لهذا رفضوا قبول هذه العملية من ألفها إلى يائها،كما احتجوا عن تنقيلهم وتحويلهم بالقوة بعد أن تلقوا تهديدات في هذا الشأن من قبل رئيس قسم الشؤون العامة بالعمالة.

هذا وكانت المصالح الإقتصادية لعمالة إنزكان أيت ملول قد بادرت بتنسيق مع باقي الإدارات والمجلس المنتخبة المعنية إلى دعوة باعة البلاستيك الفلاحي إلى إفراغ الفضاء التابع للملك العام المائي على جانب واد سوس بالمنطقة الجنوبية الشرقية بتراب الجماعة الحضرية لإنزكان.

ولذلك تمت بلورة خطة عمل ترتكزعلى الحلول وتروم الحفاظ على حقوق جميع الأطراف وتمكن من إنعاش الإستثمار وخلق فرص للشغل وتشجيع المقاولة المواطنة وبالتالي إيجاد بديل لإعادة إيواء باعة البلاستيك الفلاحي وتمكينهم من الإستقرار في مرفق يتوفرعلى كافة المتطلبات للممارسة الأنشطة الحرفية في أحسن الظروف ويقيهم من خطر تواجدهم  على جنبات واد سوس.

وأسند إنجاز مشروع”النجاح”المخصص للحرف والمهن التقليدية والمتلاشيات التابع لمجموعة “بإسم الله”إلى مقاولة معروفة بالمدينة ،وهو ما أثار حفيظة التجار،بعد أن بلغ إلى علمهم “الثمن الخيالي”الذي حددته المقاولة للمتر المربع الواحد .

وهذا ما جعلهم يحتجون،ويراسلون السلطات الإقليمية من أجل طلب توضيحات بشان خطة الترحيل والإتفاق عليها،ومعرفة الجهة التي فوت لها العقار الذي سيشيد عليه المشروع،خاصة أن هذا التفويت تحوم حوله شبهات قانونية وقضائية.

 

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة سوس بلوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

شروط النشر: ان جريدة سوس بلوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة سوس بلوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.