خيبة أمل تيزنيت بعد الإفراج عن مول البيكالة المفترض

سوس بلوس
الرئيسيةعدالة
28 يوليو 2012
خيبة أمل تيزنيت بعد الإفراج عن مول البيكالة المفترض

هلل التيزنيتيون بعد ظهر أول أمس فرحا باعتقال مول البيكالة، غير أن التحقيق مع أحد الموقوفين أعاد الأزمة في المساء إلى نقطة الصفر بإطلاق سراح المشتبه به بعد عرضه على الضحايا واحدة تلو الأخرى. مول البيكالة بسلوكه الطائش أصبح عقدة جماعية بتزنيت، وأحداث قضيته تتفاعل بشكل متسارع، فبعد يوم كامل من التحقيقات، وفي ساعة متأخرة من يوم أول أمس، أفرجت مصالح الأمن بتزنيت عن الشاب المعتقل، وقد تم استقدامه من مدينة فاس من قبل والديه ليعرض على الأمن، وبعد تحقيقات متتالية ميؤوس منها أدرك المحققون أن صنارتهم لم تجدب مول البيكالة الحقيقي، فالأمر يتعلق هنا بمراهق في ربيعه الخامس عشر سافر إلى مدينة فاس، خلال هذه الأيام بشكل متزامن مع اختفاء صاحب الدراجة الهوائية، وبدت أوصافه متقاربة مع المشتبه به.

 التحقيقات الأمنية ليوم أول أمس تتبعتها إلى جانب الامن مصالح مراقبة التراب الوطني والسلطات المحلية عن كتب غير أنها أخطأت العنوان، كما فشل التحقيق خلال أول أمس مع مشتبه به ثان في الوصول إلى الهدف رغم أن فريق المحققين تعزز بستة عناصر قادمة من ولاية أمن أكادير.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة