Ad Space
الرئيسية مجتمع غياب الإنارة وإهمال الطريق يزيد من معاناة أيت إيمور

غياب الإنارة وإهمال الطريق يزيد من معاناة أيت إيمور

كتبه كتب في 19 يوليو 2012 - 22:09

” إلى متى سنظل نتعثر بين الحفر بدون إنارة عمومية” يتساءل مواطنون يقطنون بدوار أيت لحسن قيادة أيت إيمور بإقليم مراكش. فهذا الدوار شملته الإنارة على مستوى البيوت مند سنوات، غير أن مصالح الجماعة القروية مازالت تصر على إبقاء مصابيح الإنارة العمومية مطفأة ما يجعل كل من يمر به ليلا يتعثر وسط الحفر، وكان أحد المسنين سقط في حفرة بعين المكان بفعل الظلام بينما كان يتلمس الطريق نحو المسجد لأداء صلاة الفجر فأصيب جراء ذلك بجروح بليغة.

وذكرت الساكنة أن أعمدة الإنارة تنتصب  بالدوار طولا وعرضا، غير أن الجماعة تتعامل معهم بشكل تفاضلي، عندما قررت إطلاق الإنارة بالمصابيح على مستوى مركز سبت أيت إيمور، مع إهمال هذا الدوار الذي لا تفصله عن المنطقة المحظوظة سوى ساقية ماء.

الإهمال يؤكد مشتكون شمل كذلك 5 بيوت مازالت تنتظر ربطها بالإنارة مند سنة 1991 ، لم تستفد من برنامج الكهربة القروية الشاملة، المحرومون يظلون لحد الآن يعتمدون على الشموع لإضاءة العتمة، ومازالت الجماعة تعدهم بحل المشكل إلى يومنا ها دون أن يروا هذه الوعود تتحقق على أرض الواقع.

مشكل غياب الإنارة العمومية يجعل هذه النقطة بأيت إيمور لا تنعم بالأمن، إلى جانب ما يطرحه الظلام من مخاطر على مرتادي المسجد فجر كل يوم. فساكنة أيت لحسن تتساءل كذلك متى ستبادر الجماعة بإصلاح الطريق المسلكية التي تقود نحو الدوار لتسهيل الولوج إليه بربطها بالطريق المعبدة السالكة نحو دار رئيس الجماعة. فتعبيد الطريق وصل دار هذا المسؤول، غير أن ” زفته” أخطأ طريقه إلى دوارهم. السكان يؤكدون أن المحنة تكون مضاعفة عندما تمتلئ الطريق وحلا ويستبد الظلام بالمكان خلال فصل الشتاء.

سوس بلوس

مشاركة