سحب مسؤولية الحركة الانتقالية من النائب الإقليمي بأكادير

سوس بلوس
2012-07-13T02:17:29+00:00
2012-07-13T13:35:23+00:00
الرئيسيةتربويات
13 يوليو 2012
سحب مسؤولية الحركة الانتقالية من النائب الإقليمي بأكادير

أصدر وزير التربية الوطنية محمد الوفا، قرارا قضى بسحب الإشراف على الحركة الانتقالية الإقليمية  من شكري الناجي النائب الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأكادير بموجب الدخول المدرسي 2012 والحركة الانتقالية العالقة برسم سنة 2009، وكلف الوفا مدير أكاديمية جهة سوس ماسة علي براد بتدبير ما سحب من اختصاصات من شكري الناجي في انتظار الإفراج عن التعيينات الجديدة على رأس النيابات والأكاديميات.

والإشارة فقد نبهت وزارة التربية الوطنية نائب الوزراء بإقليم أكادير اداوتنان في رسالة  يوم 16 مارس 2012  إلى ضرورة الالتزام بالتسلسل الإداري  في إشارة إلى الإجراءات التأديبية التي أقدم عليها النائب في حق بعض الأساتذة بدون التقيد بالمقتضيات والنصوص التشريعية المنصوص عليها حسب وصف الرسالة .
وكانت هذه الإجراءات التي أقدم عليها النائب شكري الناجي القادم من اشتوكة ايت بها إلى نيابة أكادير في نونبر 2011 أثارت الكثير من الجدل في الأوساط التعليمية، حيث وجه مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة سوس ماسة درعة رسالة بهذا الخصوص إلى الوزارة الوصية.

وكان شكري الناجي مند قدومه من اشتوكة ايت باها إلى أكادير أعلن عن خوض حرب لا هوادة فيها على الاشباح والمتمارضين، شكري الناجي في تعليق لبعض وسائل الإعلام اعتبر الحركة الانتقالية من اختصاص مدير الأكاديمية اصلا ويتم تفويت مهامها إلى نواب الاقاليم، متنميا النجاح للمدير في مهمته الصعبة. ويوجه النائب الانتقاد إلى حركات انتقالية سابقة أغرقت المدينة بالاطر التربوية، وافرغت المناطق النائية، كما تضرر عديد من رجال التعليم من تبعاتها.

 سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة