أثمنة الحليب واللحوم الحمراء تلتهب مع اقتراب رمضان

سوس بلوس
إقتصادالرئيسية
13 يوليو 2012
أثمنة الحليب واللحوم الحمراء تلتهب مع اقتراب رمضان

 تزامنا مع اقتراب حلول الشهر الكريم يتوقع ارتفاع أسعار عدد من المنتجات الغذائية أساسية في مقدمتها الحليب واللحوم بصنفيها الحمراء والبيضاء، وذلك على ضوء مداخلة كان نجيب بوليف أعلن عنها خلال جلسة سابقة للأسئلة الشفوية بمجلس النواب،  أعلن في خضمها عن زيادات مرتقبة لم يشر إلى طبيعتها في أثمنة بيع الحليب. إذ يلاحظ على مستوى الجهة تزويد  بعض الأسواق بأنواع الحليب أخرى مما يفيد عن اقتراب الإعلان عن زيادات جديدة تزيد من إثقال كاهل الأسر بمصاريف إضافية لا مرد منها.

وذلك  على اعتبار أن بعض المصادر أشارت أن التوقعات تتجه نحو زيادات قد تصل إلى 20 في المائة بالنسبة لبعض أنواع الحليب، موضحة أن الزيادات الأخيرة في أثمنة المحروقات أركبت السوق الداخلية، بشكل غير مسبوق، وقالت المصادر إن علبة نصف لتر التي يقتنيها المستهلك بثلاثة دراهم و30 سنتيما سيصبح ثمنها 3 دراهم ونصف، فيما توقعت المصادر أن يرتفع ثمن منتوجات الياغورت العادي بنسب تتفاوات بين 20 في المائة و25 في المائة، مشيرة إلى أن الإعلان عن هذه الزيادات قد يتزامن مع حلول شهر رمضان الذي يعرف زيادة مهمة في الإقبال على مادة الحليب.

إلى جانب ذلك أفادت مصادر أقتصادية ، أن وزارة الفلاحة أعطت الضوء الأخضر من استيراد ما يقارب 20 ألف طن من مسحوق الحليب والحليب الكامل الدسم، مبرزة أن هذه الكمية المستوردة تعتبر هي المرة الأولى من نوعها التي يتم فيها إيفاد طلب  إستيرادها منذ خمس سنوات.

هذا ويرتقب أن تشهد أثمنة اللحوم الحمراء زيادات بدورها بعد أن أفادت مصادر مهنية أن اسواق  بيع اللحوم الحمراء قد تعرف خلال مقبل الأيام حالة من الغليان، بالنظر إلى أن عددا من المهنيين قرروا الزيادة في أثمنة بيع اللحوم بدعوى تكلفة نقل البهائم المعدة للذبح، وأضافت أن التكلفة ارتفعت بنسبة تتراح بين 20 و30 في المائة، موضحة أن الكيلوغرام من اللحم سيباع عند الجزار بمبلغ 75 درهما، فيما اللحم المفروم” الكفتة” سينتقل ثمنه إلى 90 درهما بعدما ظل مستقرا في حدود 80 درهما، واعتبرت المصادر من مصالح مراقبة الأسعار بولاية أكادير أن هذه الزيادات مازالت غير مؤشر عليها، وأن أي تلاعب في الأسعار ستكون تبعاته وخيمة. ولوحظت حالة تأهب قصوى في عدد من الأسواق المغربية، حيث اكتشف المواطنون ارتفاعا في أسعار كثير من المواد دون وجود أي بلاغ رسمي، وطالبت المصادر بضرورة التدخل لإعادة الأمور إلى نصابها موجهة سهام نقدها صوب حكومة بنكيران لتخليها عن الواقع المرير للمواطن البسيط وتركه يواجه تلاعبات للمضاربين من دون تدخل فعلي يحد من تفاقم تبعات الزيادات في أسعار المحروقات.

يوسف عمادي : سوس بلوس 

عذراً التعليقات مغلقة