هذه حقيقة مهرجان عسل ” القالب ” بإيموزار؟؟؟

سوس بلوس
إقتصادالرئيسيةثقافة وفن
6 يوليو 2012
هذه حقيقة مهرجان عسل ” القالب ” بإيموزار؟؟؟

مند 5 سنوات يطالعنا المجلس الجهوي للسياحة ومن يعتبرهم شركاءه، بما يسميه مهرجان العسل بإيموزار إداوتنان، مذكرا أن الملتقى يدوم 3 أيام وتتخلله أمسيات ليلية على إيقاع الفولكلور المحلي، إلى جانب ندوات علمية، غير أن الذي يذهب إلى إيموزار يكتشف أنه خذع،  وأن هذا المرهجان أو الموسم أشبه بسوق  قروي بمنطقة معزولة ” يتفرتك” في حدود الحادية عشرة صباحا مباشرة بعد انتهاء زيارة الوفد الرسمي.

من يقنع المجلس الجهوي للسياحة بحديثه رفقة من يعتبرون أنفسهم شركاءه، في كل سنة يرصد ميزانية ضخمة يدعي أنها لتنشيط منطقة إيموزار على مدى ثلاثة أيام مع أن عمر ” الجوقة” لا يتعدى 3 ساعات، فيجمع عارضوا العسل قلوعهم مباشرة بعد رجوع سيارات الوفد في أشبه بمسرحية تتكرر كل سنة.

” المندبة كبيرة والميت فار” هو حال مهرجان العسل في دورته الخامسة الذي انقضى أمس 5 يوليوز، وليس حتى الثامن من الشهر الجاري كما هو معلن، مهرجان جمع في الورقة التقديمية إلى جانب المجلس الجهوي للسياحة، مجلس الجهة والمجلس الإقليمي، والجماعات القروية المحيطة بإيموزار إداوتنان، إلى جانب لائحة طويلة من الشركاء والمشاركين، غير أنه لا يعدو أن يكون زيارة رسمية إلى معرض صغير للعسل من قبل تجار  يتم جلبهم لتلتقط لهم الصور فيغادرون بمجرد ما تختفتي سيارة والي الجهة والوفد المرافق له وراء غبار عودتها.

من حق المواطن بالجهة أن يتساءل ماذا تحقق ونحن في الدورة الخامسة، وهل عرض  بضع كيلوغرامات من عسل  لا نعلم هل من صنع النحلة أو ” القالب” يعتبر ثقافة، اين الندوات التي يتم الحديث عنها أين الفرق الليلة والتنشيط الذي وعدتم به ضيوف غيموزار، وصلوا المكان ليجدوه خاليا إلا من عواء الذئاب، لماذا يستمر الموسم في بيع الوهم للزائر للسنة الخامسة على التوالي؟.

سوس بلوس


التعليقات تعليقان

  • محمد من قلب اداوتنانمحمد من قلب اداوتنان

    لمادا لم تنشروا تعليقنا اهده هي الديمقرطية وحرية التعبير وقبول الراي الاخر وحق الرد ؟

  • محمد من قلب اداوتنانمحمد من قلب اداوتنان

    شكرا على نشر الموضوع لكن كان من الافضل لادارة الموقع زيارة المهرجان للحصول على المعلومات الدقيقة ، لانه لو كانت هناك زيارة لما دركتم في مقالكم ان المهرجان لا تنيط فيه ولا ورشات وندوات ؟ التنشيط الثقافي والترفيهي بدأ منذ ساعات مبكرة من الصباح واستمر بدون توقف حتى غروب الشمس ونظمت ندوات وورشات على هامش المهرجان تم فيه النقاش حول الثروة الغابوية وسبل الحفاظ عليها معززة بعروض صور وفيديو وفي المساء احيت مجموعة شابة سهرة امازيغية تخللتها فكاهات وتكريمات عرفت حضور جماهيري غفير وكل هذا معزز بالصور التي سنوافيكم بها عبر بريدكم ورجاءا عدم نشر اخبار ومعلومات مغلوطة ومضخمة فهذه الدورة احسن من الدورات السابقة وشكرا