إشعاعات بمستشفى إنزكان تعجل بإغلاق مصلحة، والمهنيون يطالبون بالتحقيق

سوس بلوس
الرئيسيةالصحة
29 يونيو 2012
إشعاعات بمستشفى إنزكان تعجل بإغلاق مصلحة، والمهنيون يطالبون بالتحقيق

قرر المستشفى الإقليمي بإنزكان إغلاق قسم الأشعة، بعد الكشف عن تقرير تقني سري يتحدث عن مجموعة من التسربات الإشعاعية في مصلحة الكشف بالأشعة بإنزكان. 6 تقنيين عاملين بالقسم استقبلوا التقرير بوقع الصدمة خوفا على صحتهم و يطالبون حاليا بالكشف عن وضعيتهم الصحية بعدما تعرضوا لهذه الإشعاعات خلال سنوات دون حماية، دون أن يفطنوا لذلك. وفي انتظار ذلك جميع المكونات النقابية بالمستشفى عقدت يوم الثلاثاء اجتماعا عاجلا لتدارس الوضع، واتخاذ خطوات حاسمة. النقابات الاربع رفقة العاملين بالقسم ط شجبوا ” تماطل الإدارة واستخفافها بسلامة وصحة العاملين بمصلحة الأشعة” وشددوا في بيانهام  على “ضرورة تحمل الإدارة المسؤولية الكاملة في تبعات هذا الإهمال”. وخلص البيان إلى ” تكليف قسم طب الشغل بالمندوبية للسهر على مباشرة الفحوصات والتحاليل الضرورية للتأكد من سلامة العاملين بمصلحة الفحص بالأشعة” و ” إحداث خلية بحث وتقصي في موضوع المراسلة”  وتساءل غاضبون هل بهذه الإمكانيات سيتم إنزال نظام المساعدة الطبية “راميد”.

 التقرير الطبي أنجزه المركز الوطني للوقاية من الأشعة التابع لوزارة الصحة، يوم 29 ماي من سنة 2009 ، وأوفى المندوبية الإقليمية بنسخة منه في العاشر من يونيو من سنة 2010 ، غير أن نتائج التقرير يقول العاملون تسترت عليها إدارة المستشف ما يقارب 3 سنوات، قبل أن تضع نسخة منه بين أيديهم خلال الأسبوع الماضي.

“مصلحة الأشعة موقوفة بينما المرضى يعبرون عن احتجاجاهم، ويفتحون جبهات تصعيدية مع العاملين، دون أن يعرفوا اسباب ذلك” يؤكد أحد الأطباء العاملين بالمستشفى، وقد أكد المندوب الإقليمي عند الاتصال به، أن التوقف مؤقت تم بتنسيق مع الوزارة الوصية، ولن يتجاوز3 أسابيع من أجل إصلاح القسم، وحلول المركز الوطني للوقاية من الاشعة للقيام ببحث يؤكد أن خطر التعرض للأشعة غير موجود، المندوب الإقليمي اعتبر أن التسربات قليلة ولا تستدعي القلق.

تقرير 2009 الرسمكي تحدث عن ” وجود تسرب إشعاعي في القاعة الثانية لمصلحة الفحص بالأشعة وبالقاعة الثالثة الخاصة بالمستعجلات، ونبه إلى عدم توفر العاملين بمصلحة الاشعة على الألبسة الخاصة ، والنظارات الواقية وتجهيزات أخرى أساسية للعاملين بالمصلحة. وكشف نفس التقرير أن الحاجز الواقي من الأشعة يجب أن يبلغ علوه مترين و20 سنتيمترا، غير أنة حاجز المستشفى الإقليمي بإنزكان لا يتجاوز مترا و92 سنتيمترا. كما اشار المهنيون أن حائط مصلحة الأشعة يجب أن تكون مشبعة بالرصاص لمنع حدوث أي تسرب إشعاعي

وتساءلت أطر عاملة بالمستشفى لماذا تم إخفاء التقرير من أجل تعريض العاملين لمخاطر تصنف في إطار ” الموت البطيئ” وقد تصل الإصابة بالسرطان.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة