Ad Space
الرئيسية أخبار الجمعيات تقرير أولي حول معركة عمال شركة سوبر فود ـ اكادير

تقرير أولي حول معركة عمال شركة سوبر فود ـ اكادير

كتبه كتب في 20 يونيو 2012 - 23:35

يخوض منذ أزيد من شهر 20 عاملا اعتصاما مفتوحا أمام إدارة  شركة” سوبير فود” بمدينة أكادير، والذي رافقته أشكال نضالية أخرى تمثلت في وقفات احتجاجية  ومسيرات، توجت يوم الاثنين الماضي 18 يونيو 2012  بالدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، بعد أن واجهت إدارة الشركة المطالب العمالية بسياسة الأذن الصماء وتجاهل تام للمطالب المشروعة. هذا وقد لجأ العمال إلى هذا الشكل النضالي بعدما أقدمت إدارة الشركة على طردهم بشكل تعسفي وبدون سابق إنذار، ليفاجؤوا بمنعهم من الدخول إلى الشركة اليوم التالي بعد مشاركتهم في مسيرة فاتح ماي 2012 وتأسيسهم للمكتب النقابي التابع للكنفدرالية الديمقراطية للشغل، لتتضح أن عملية الطرد كانت خلفيتها واضحة، ألا وهي استهداف الفعل النقابي من داخل الشركة من طرف رب العمل الذي يتميز بسوء المعاملة وعدم احترام أبسط الحقوق كما يروي العمال.

وتهتم شركة “سوبر فود” باستيراد وتصدير مجموعة من المواد الفلاحية كالقطاني والأعلاف… كما يبلغ عدد العمال 40 عاملا، 20 منهم فقط من يشتغل بشكل قار ومستمر. تعتبر ظروف العمل بالشركة قاسية ولا تحترم خلالها أبسط حقوق للعمال، كما أن طريقة الاشتغال عرفت تغيرا، خصوصا بعد إدخال مجموعة من الآلات إلى الشركة مند 2006: فبعدما كان العامل يتقاضى عن الطن الواحد ما يناهز 40 درهما قبل سنة 2005، أصبح بعد هذه السنة أي بعد تحديث مجموعة من الآلات واقتناء أخرى حديثة كالحزام والناقلات…، تم تخفيض ثمن الطن الواحد من 40 إلى 20 درهما سنة 2006 ليتم تخفيضه مجددا كي لا يتجاوز ثمن الطن بالنسبة للعامل الواحد 15 درهما فقط منذ سنة 2006. بالإضافة إلى غياب تسوية الوضعية القانونية للعمال كالتأمين أو الانخراط في الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، ناهيك عن غياب شروط تحقيق السلامة الصحية للعمال والعاملات، حيث تغيب الأدوات الوقائية من المواد السامة المستعملة في معالجة المنتوجات الفلاحية وتغيب أيضا أية مراقبة صحية. هذه الظروف جعلت العمال يقدمون على أشكال نضالية لتحسين أوضاعهم، ابتدأت بتأسيسهم لمكتب نقابي داخل الشركة، والمشاركة في مسيرة فاتح ماي، الشيء الذي دفع رب العمل إلى استباق الأحداث وطرد جميع العمال بمن فيهم من تجاوزت مدة الخدمة بالشركة 19 سنة، بهدف إقبار أي عمل قد يؤدي بالعمال إلى المطالبة بحقوقهم وتحسين ظروف العمل، ليفاجأ 20 عاملا  يوم 02 ماي 2012 بعملية الطرد المباشر وهو الشيء الذي أثار استغرابهم. لذلك ومنذ ذلك التاريخ وعمال “سوبر فود” في اعتصام مفتوح أمام مقر الشركة  في غياب تام لأي حوار مع المعتصمين لأزيد من شهر، الشيء الذي اضطرهم إلى الدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، انطلق يوم الاثنين 18 يونيو. كما يجب الإشارة أن الاعتصام ووجه بقمع وحشي الأسبوع ما قبل الماضي من طرف قوات التدخل السريع وكل أصناف الأجهزة الأمنية الأخرى، حيث سجلت إصابات خطيرة، بالإضافة إلى كسر في اليد لأحد المعتصمين. محاولة كان الهدف منها تكسير الاعتصام عوض تحقيق المطالب ووضع حد للوضعية المأساوية للعمال وأسرهم.

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1119 )

التعليقات مغلقة.