انا لله وانا اليه راجعون، لله الامر من قبل ومن بعد، فرحم الله مصطفى بغداد ، وبالصبر والسلوان لعائلته الصغيرة، اللهم اسكنه فسيح جنانك وارحمه ..
حقيقة خبر مؤلم ، وصدمة شخصيا لم اتحملها إلا بصعوبة.