Ad Space
الرئيسية الصحة إنشاء معمل للإسمنت بأولاد تايمة يقسم السكان إلى مؤيدين ومعارضين

إنشاء معمل للإسمنت بأولاد تايمة يقسم السكان إلى مؤيدين ومعارضين

كتبه كتب في 13 يونيو 2012 - 01:30

 لم تهدأ  فورة سكان جماعة تيدسي بضواحي مدينة أولاد تايمة بعد إعتزام  شركة لفارج إنشاء معمل للإسمنت بذات الجماعة .هذا وقد إنقسم  السكان بين مؤيدين يشكلون السواد الأعظم، وبين اقلية رافضة من دوار أموسلك القريب من المكان  المفترض إقامة المشروع به، حيث لازالوا يخوضون إعتصاما مفتوحا حاملين شعار الرفض .

المؤيدون من جهتهم، رحبوا بإقامة معمل الإسمنت وعبرو عن ذالك بتنظيم مسيرة مشيا على الأقدام إلتأم فيها الرجال والنساء والأطفال أول أمس رافعين لافتات. رئيس المجلس الجماعي خاطب  بمكبر للصوت السكان  الذين شكلوا دائرة كبيرة  بإن إقامة المعمل سيوفر لخزينة الجماعة بشكل سنوي نصف إلى مليار سنتيم، وهو ما سيوفر بحسب ذات المسؤول فتح أوراش تنموية بالجماعة .متذخلون أخرون أشاروا في كلامهم أنه ليس هناك أي تخوف من ثلوت بيئي مؤكدين أن شركة لافارج تعمل بمواصفات بيئية دولية. كما أن شباب الجماعة سيجد فرصة للعمل ما سيضمن الإستقرار.

 أما الرافضون افادو أن تجهيز رقعة المشروع ستبدأ  بقطع  30 ألف شجرة للأركان على مساحة مائة هكتاروهو ما إعتبروه جريمة بيئية ستقضي على منابع مائية بالمنطقة كما سيعجل المشروع بهجرة الأسر من أراضيها نحو المناطق المجاورة.

بعد مرور سنتين لم  المعمل النور بعدما رصد له مبلغ 314 مليار سنتيم  بسبب استمرار معارضة سكان دوار”أموسلك” الذين قاموا بتزامن مع اليوم العالمي للبيئة بغرس شجيرات تعبيرا منهم عن إرتباطهم ببيئتهم.

السلطات المحلية والإقليمية لم تفلح في إرضاء الرافضين للمشروع ، ويؤكدون عزمهم الاستمرار في الدفاع عن بيئتهم التي قدر لها أن تكون الواجهة الصناعية،بالمقابل يحلم الكثيرون من سكان تيدسي أن يروا مشروع الإسمنت يتحقق لضمان لقمة عيش كريم ما أصعب توفيره في جماعة تعد الأفقر بالإقليم .

سوس بلوس

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1116 )
  1. تحية لزميلي كاتب المقال تحية للمشرف العام على الموقع، أود إضافة توضيح بخصوص الموضوع إن كنا نتحدث عن تدسي فهل المقصود جماعة تدسي ككل التي تضم 28 دوار أم أننا نتحدث عن دوار تدسي بعينه الذي يشكل أحد دواوير الجماعة ال28 فبالفعل باقي الدواوير عدا دواتري أموسلك و دوار تدسي يريدون المشروع لسبب بسيط أنه لن يقام على أراضيهم وبالتالي العمل بالمثل مصائب قوم عند قوم فوائد أما بالنسبة لسكان دوار تدسي و دوار أموسلك يعلمون جيدا ما سيلحقهم جراء إنشاء هذه الوحدة الصناعية من ثلوث على مستوى الهواء والصوت وما يمكن أن تتعرض له الفرشة المائية من إستنزاف وتدمير بالإضافة إلى تضرر الأراضي الفلاحية التي ستجاور المصنع في حال إقامته زيادة على طمس الموروث الحضاري للمنطقة وبهذه المناسبة أقترح على القائمين على الموقع القيام بزيارة ميدانية للمنطقة والبحث عن تاريخها العريق وهنا يجب أن نتوقف عند المقال الذي صب في إتجاه طرح السلطة ولافارج اللذين يشنون حربا بمعنى الكلمة على ساكنة الدوارين السالفا الذكر من أجل إخضاعهما لرغباتهما الإستعمارية الإمبريالية إن صح التعبير كما أود التأكيد على أن ساكنة هاذين الدوارين لا تعارض إقامة المصنع بل بدورها ترحب به شريطة أن لا يشيد على أراضيها ويطالبون الدواوير ال26 الأخرى التابعة ترابيا لجماعة تدسي بإستقبال هذا المصنع على أراضيها حتى تستفيذ ذات الجماعة ..

التعليقات مغلقة.