سعر المحروقات يلهب أسعار الخضر والنقل الطرقي

سوس بلوس
إقتصادالرئيسية
7 يونيو 2012
سعر المحروقات يلهب أسعار الخضر والنقل الطرقي

مباشرة بعد الإعلان ودون سابق إنذار عن الزيادة في ثمن الغازوال والبنزين، إلتهبت بدورها أسعار بيع الخضر والفواكه إلى مستويات أكثر غلاء بنفس هامش الزيادة التي أقرتها الحكومة نهاية الأسبوع الماضي على سعر المحروقات، وهو الأمر الذي يؤكد أن منحى التأثيرات للزيادات الأخيرة في البنزين والغازوال آخذ في التصاعد والإنعكاس على عدة قطاعات إذ إلى جانب إرتفاع أسعار الخضر شهدت تعريفة تذاكر السفر عبر الحافلات بدورها زيادة بالإضافة إلى أسعار بيع عدة مواد إستهلاكية سواء تعلق الأمر بالتقسيط والجملة بمختلف أسواق منطقة اكادير الكبير على غرار جل المدن والقرى المغربية.

فمنذ صبيحة يوم الاثنين الماضي وبمجموع أسواق أكادير ومنطقة سوس، تجلت انعكاسات الزيادات على أسعار بيع الخضر والفواكه وبدت بارزت وملحوظة، بحيث  أرخت بظلالها على عروض بيع المنتجات بسوق الجملة للخضر والفواكه  بانزكان الذي شهد تغير مرجعيا في أثمان بيع منتجاته من خلال أسعار عروض جل أصناف الخضر على وجه الخصوص والذي يحدده السوق، وبشكل صريح من خلال تكلفة مصاريف وتدابير النقل والشحن، إذ قفز سعر بيع الطماطم من درهم ونصف إلى درهمين ونصف للكيلوغرام الواحد بسعر الجملة، والبصل الذي إرتفع ثمن بيعه إلى حدود خمسة دراهم بينما كان يباع الكيلوغرام الواحد بسعر ثلاث دراهم وخمسين سنتيما فقط، كما عرفت البطاطس بدورها ارتفاعا في نوعيها، الأبيض والأحمر والمجنية أساسا من منطقة العرائش والجديدة، إلى ما بين ثلاث دراهم إلى أربعة دراهم، بينما لم يكن يتجاوز سعر بيعها سلفا درهم وخمسين سنتيما كأبعد تقدير، نفس الشيء ينطبق على باقي الخضر والفواكه.، بالنظر إلى أن شاحنات النقل فرضت بعض الزيادات في بعض المواد بحيث إرتفعت تعريفة نقل الشحنة الواحدة عبر شاحنة من الصنف الكبير إلى ما يزيد عن 2500 درهم،  فيما إستقر سعر بيع أصناف أخرى المرتبطة بالعرض والطلب، إثر توفرها ولو إلى حين نظير مجمل انواع الفواكه كالموز والليمون والبطيخ، في حين يستغل مجموعة من الوسطاء الارتفاع الذي عرفه سوق الجملة، للتبرير الزيادات العشوائية التي تعرفها المضاربة وكثرة الوسطاء التي يفرضونها علي الأسواق القرب النموذجية بالأحياء والمحلات التجارية، وهو ما جعل ثمن مجموعة من الخضر والفواكه يعرف ارتفاعا قويا بمجموعة من أسواق منطقة اكادير الكبير، الشيء الذي يفسر تقلص حجم مقتنيات غالبية المواطنين وإحجامهم عن كميات كبيرة من المشتريات، إثر غلاء معظم المنتجات الطرية لمختلف أنواع الخضر والفواكه ما سينعكس على القدرة الشرائية للمستهلك الاكاديري وكمية المقتنيات في سلته الإستهلاكية.

وبينما اتخذ مسئولو الحكومة قرار رفع سعر المحروقات، قرر عدد من مهنيي النقل نهج نفس السلوك على حساب جيوب المسافرين، إذ تحددت هذه الزيادات حسب المسافات والخطوط.حسب ما افاد به مصدر نقابي لمهنيي قطاع النقل الطرقي.

وتراوحت الزيادة في أسعار النقل عبر حافلات المسافرين ، حسب نفس المصدر، بين خمسة دراهم وعشرة دراهم، حسب الوجهات وبالأساس في اتجاه كل من الدارالبيضاء وفاس ومدن مناطق الشمال، ومن المرتقب تعميم هذه الزيادة في غضون الأيام القليلة المقبلة، كون بعض المهنيين يتريثون في رفع سعر التعريفة ما ينبئ إرتفاع ثمن التذاكر خلال فترة العطلة الصيفية التي تشهد إقبالا متزايدا للمسفرين.

 ي .عمادي : سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة