اعتقال مستخدمين في تدخل قوي لفك معتصمين بإنزكان

سوس بلوس
الرئيسيةسوس في الصحافة الوطنية
4 يونيو 2012
اعتقال مستخدمين في تدخل قوي لفك معتصمين بإنزكان

تدخل صبيحة أمس العشرات من أفراد القوات العمومية بالقوة مستعملين الهراوات لإخلاء معتصم أمام شركة لتعبئة وتسويق الأعلاف بحي تاسيلا بإنزكان، القوات العمومية فرقت 20 مستخدما بأسلوب العصا بعدما منعوا الشاحنات من الدخول والخروج إلى مقر الشركة، وقد التجئوا إلى هذا الحل التصعيدي بعد طردهم مند ثاني ماي عندما طردهم المشغل فور تأسيسهم لمكتب نقابي، ومشاركتهم في تظاهرات فاتح ماي.

المطرودون بعد نشر قضيتهم في الصحافة وعد المشغل بإرجاعهم إلى عملهم، لكن تبين لهم فيما بعد أنها مجرد وسيلة للتهدئة، ليقرروا التصعيد، وقد تم اعتقال مستخدمينن أحيلوا على الشرطة القضائية بإنزكان، وحجزت أمتعنهم بالمعتصم وهي عبارة عن أغطية وحصائر، وأواني الطبيخ. وهدمت خيامهم.

مند الثاني من ماي وجد المستخدمون أنفسهم خارج بوابة مؤسستهم التي قضوا بها بين 14 و 4 سنوات، السبب كما يروي رشيد الطواهري  رئيس المكتب المحلي هو تأسيس مكتب نقابي بالشركة، والمشاركة في تظاهرات فاتح ماي العمالية، ففي يوم 22 أبريل اجتمعوا بمقر الكنفدرالية الديمقراطية للشغل  محتفلين بتأسيس أول مكتب نقابي بالشركة للدفاع عن حقوقهم، بعدها بأسبوع حل فاتح ماي، فحملوا اللافتات بالشوارع مطالبين بحقوقهم الاجتماعية التي يكفلها القانون. وصباح يوم ثاني ماي منعوا أمام البوابة الخارجية للشركة من الدخول. والغريب حسب المعتصمين المزروطين أن مصالح عمالة إنزكان الجديدة عوض أن تعقد لجن الحوار والمصالحة لفك مشكل هذه الشريحة المطرودة فضلت أن تنتصر ل” لمعلم بوشكارة” الذي داس على القوانين وشرد 20 أسرة.

سوس لبوس

عذراً التعليقات مغلقة