Ad Space
الرئيسية سياسة النتائج الجزئية بعمالة أكادير أدوتنان

النتائج الجزئية بعمالة أكادير أدوتنان

كتبه كتب في 26 نوفمبر 2011 - 01:49

حصدت العدالة والتنمية مقعدان الأول عاد إلى عيسى مكيكي والثاني إلى وصيفه عبد الله أوباري بينما فاز طارق القباج عن الإتحاد الإشتراكي بمقعد ثالث ويبقى المقعد الرابع معلقا إلى حين وصول باقي النتائج بالدراركة والتامري ويحتد الصراع حوله بين الإتحاد الإشتراكي الذي يسعى بالفوز بالمقعد الثاني وحزب التجمع الوطني للأحرار إذا ما تجاوز العتبة وسنعلن عن الفائز بهذا المقعد فور توصلنا بنتيجته.

عيسى اميكيكي

عيسى امكيكي مهندس دولة برلماني خلال الولاية المنتهية، مسؤول بالحزب، ومستشار جماعي ببلدية أكادير، عكس القباج البركان الهادر، يكتشف المتتبع عيسى امكيكي هائا في طبعه مستمعا جيدا، ما يجعله بعيدا عن انتقادات حتى أشد خصومه.امكيكي أدرك جيدا أهمية العمل الميداني فداوم على فتح مكتبه البرلماني والتواصل مع الساكنة، امكيكي كذلك توغل وسط دائرة انتدابه خلال الولاية السابقة من خلال التواصل عبر موقعه الإلكتروني.

عبد الله أوباري

أستاذ عن حزب العدالة والتنمية

طارق القباج:

طارق القباج ظل في عيون المتتبعين، المرشح رقم واحد لانتزاع مقعدين أو على الأقل مقعدا واحدا مريحا، مثير للجدل، صعب الأنقياد، أو أن الانكسار، يتحدى دائما، ليخرج من كل الصعاب والأنفاق منتصر، يحول ما يحاك له في الظلام إلى نصر، يساعده الخصوم حيث لا يدرون ليلتف حوله الغاضبون عليه ويجددون الثقة في شخصه.

خرج القباج في هذه الليلة منتصرا، بفضل الثقة التي وضعها فيه الناخبون أولا، لكن بفضل كذلك الأفخاخ التي يعتبرها المتتبعون نصبت له، من قبيل قدوم ثلاث لجان لتقصي الحقائق حول ما اعتبر خروقات عرفها التسيير ببلدية أكادير، ثاني معركة ربحها هي قضية منعه من حفل الولاء، مكنته من استقبال كبير من قبل وزير الداخلية الطيب الشرقاوي ببيته، وتعهده ببحث كل كما يعتبرها عراقيل يضعها الخصوم بالإدرة في وجهه. طارق يصل لأول مرة إلى قبة البرلمان رغم أنف الكثيرين، سينضم غلى صف المزعجين من قبيل يحيى طارق. ولد القباج باكادير.

متابعة : سوس بلوس

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1116 )

التعليقات مغلقة.