وكيل لائحة الأصالة والمعاصرة يتقدم بشكاية إلى الدرك الملكي ضد “أستاذ تارودانت”

سوس بلوس
سوس في الصحافة الوطنية
24 نوفمبر 2011
وكيل لائحة الأصالة والمعاصرة يتقدم بشكاية إلى الدرك الملكي ضد “أستاذ تارودانت”

علمت المساء أن الحسين بوالرحيم وكيل لائحة الأصالة والمعاصرة بدائرة تارودانت الشمالية والمتهم الرئيسي في قضية ما بات يعرف ب”أستاذ تارودانت”، قد تقدم بشكاية لدى مصالح الدرك بتارودانت ضد عبد الله أوناصر الأستاذ المحتجز لأزيد من خمس سنوات وذلك بشأن بيان قيل على أنه صادر عن هذا الأخير ويتضمن مجموعة من الاتهامات والأوصاف القدحية في حق وكيل لائحة الأصالة والمعاصرة، كنعته بأنه ” على أعلى درجات سلم العصابات الإجرامية ” ، الأمر الذي حدا بهذا الأخير إلى المطالبة بفتح تحقيق في هذه النازلة ويرتقب أن يتم الاستماع لثلاث شهود عاينوا توزيع البيان المذكور في مجموعة من مناطق الدائرة الانتخابية وهو ما اعتبره الحسين بور الرحيم تشويشا على حملته الانتخابية، من جهته استنكر الأستاذ المحتجز ما اعتبره ترويجا لمجموعة من المغالطات بشأن قضيته أثناء الحملة الانتخابية لوكيل لائحة الأصالة والمعاصرة والتي وصفها بأنها مسيئة لسمعته وللعدالة، وعبر الأستاذ المحتجز في إفادات توصلت بها المساء عن مخاوفه من أن يلفت الجناة من قبضة العدالة في إشارة إلى المتهم الرئيسي.

وأضاف الأستاذ أن إطلاق سراح المتهم بورحيم ومن معه بالنسبة له يبقى الى حدود اللحظة إجراء  قضائيا محضا، وأن الزعم الذي يروجه هذا الأخير  أثناء دعايته الانتخابية بوجود رواية الفبركة  أمر لا أساس له قانونا ولا منطقا، وتعهد “أستاذ تارودانت” بأنه سيعقد ندوة صحفية من أجل أن يبين حسب تعبيره بالدليل القاطع والحجة الدامغة بأن المتهم الرئيس له تاريخ طويل في الجريمة المنظمة وكذا عدد المسؤولين المتورطين معه في ملفات خطيرة جدا تحاول أن تضرب في العمق مصداقية القضاء المغربي، حسب إفادة الأستاذ المحتجز.
من جهة أخرى وصفت مصادر مقربة من عائلة الحسين بور الرحيم البيان الصادر عن الأستاذ بالمتهافت والذي يفتقر إلى الحجة الدامغة وبأنه دليل على إحساس هذا الأخير بقرب انكشاف أمره، وأضاف ذات المصدر على أن إطلاق سراح بورالرحيم كان في ظل توفر جميع ضمانات المثول أمام القضاء هذا الأخير الذي ستكون له الكلمة الفصل في هذا المسلسل من الاتهامات.
تارودانت
محفوظ آيت صالح
يومية المساء

عذراً التعليقات مغلقة