طارق القباج عمدة أكادير في حوار مع “كود”: علاقتي وطيدة بالوزير الأول الفرنسي الجديد

سوس بلوس
الرئيسيةحوارات
18 مايو 2012
طارق القباج عمدة أكادير في حوار مع “كود”: علاقتي وطيدة بالوزير الأول الفرنسي الجديد

قال طارق القباج، عمدة مدينة أكادير في حوار مع “كود” إن رئيس الحكومة الفرنسي الجديد الاشتراكي جون مارك أيرو متفتح ويعرف المغرب جيدا. وتحدث في حواره عن علاقته بعمدة نانت العمدة القباج طارق رفقة الوزير الاول الفرنسي أيرو ت الاتحاد

 ما طبيعة علاقتك برئيس الوزراء الفرنسي الجديد الاشتراكي جون مارك أيرو؟
العلاقة بيننا طيبة جدا، إنها علاقة قديمة تعود إلى ثلاثين سنة أو أكثر، تربطنا في مدينة أكادير توأمة مع مدينة نانت الفرنسية (جون مارك أيرو عمدة المدينة).

وفي 2003 بدأت العلاقة تعود إلى سابق عهدها بعد فترة جمود، فسنة بعد ذلك زار مدينة أكادير وأمضى فيها أسبوعا كاملا، فكانت انطلاقة جديدة بين أكادير وبين نانت.

كيف هي شخصية رئيس الوزراء الفرنسي الجديد؟
إنه إنسان متواضع كثيرا ومنفتح. لقد اتفقنا بيننا لبدء صفحة جديدة في علاقة مدينتي أكادير ونانت، وكان دائما يبادر إلى توطيد العلاقة بين المدينتين.

العلاقة اليوم قوية ومتينة، لقد استفادت أكادير كثيرا واستفادت كثيرا من تأهيل مدينة نانت التي أصبحت قدوة في المدينة المنظمة في فرنسا. استفادت أكادير من تجربة نانت في النقل الحضري وفي قطاعات مختلفة.

لقد نقلتم تجربة نانت إلى أكادير؟
خاصنا نعرفو باللي هاد المسؤول رجع مدينتو نموذجية ومثالية في فرنسا، إنها المدينة الأولى في جودة العيش مثلا.  لقد قوى كثيرا الثقافة والبنية التحية.

هل اتصلت بالوزير الأول الفرنسي الجديد لتهنئه؟
نعم لقد اتصلت به مباشرة بعد فوز فرانسوا هولاند بالرئاسة، بعثت له برقية تهنئة، وقلت له في البرقية “ستناط لك مسؤولية كبيرة”، وهذا ما حدث.

بعد تعيينه وزيرا أول هل اتصلت به مرة أخرى؟
نعم بعثت له برقية أخرى ورد علي وشكرني. إنه إنسان متواضع كما قلت لكم سابقا في هذا الحوار مع “كود”.

هل سيكون هذا التعيين في صالح المغرب وتقوية العلاقات بين البلدين؟
تعيينه لا يمكن إلا أن يكون إيجابيا.

يقال أن له موقف من قضية الصحراء، هل هذا صحيح؟
إن جون مارك إيرو والرئيس فرانسوا هولاند يعرفون المغرب جيدا. اليسار يفهم الموقف المغربي وكان ذلك واضحا في تصريحاتهم أثناء الحملة الانتخابية للرئاسيات. أنا متفائل بمستقبل العلاقات مع فرنسا الاشتراكية.

المغرب لا يتوفر على سفير في باريس، هل في صالح الديبلوماسية تعيين اشتراكي مغربي في هذا المنصب؟
سيكون الأمر مفيدا لو عين المغرب سفيرا من حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، لكن على شرط أن يكون اشتراكيا حقيقيا.

كود

عذراً التعليقات مغلقة