تقلص معدل ليالي المبيت بأكادير لأكثر من 8,31 في المائة

سوس بلوس
إقتصاد
16 مايو 2012
تقلص معدل ليالي المبيت بأكادير لأكثر من 8,31 في المائة

بينما كان جميع الفاعلين في القطاع السياحي بالجهة، والمغرب عموما يظنون أنه مع زيادة حجم مداخيل السياحة المغربية بالرغم من تتراجع ليالي المبيت، لكن الأمور لم تسر كما كانت عليه في السابق إلى حدود متم شهر مارس المنصرم، بحيث سجل القطاع انخفاضات متباينة برزت في مؤشر عدد السياح الوافدين  وكذا مجموع العائدات، إذ جنت السياحة الوطنية إلى متم مارس الماضي ما يناهز 12 مليار درهم، مسجلة إنخفاضا نسبته 1 في المائة بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، في حين أن إنعاكاساتها على مدينة الإنبعاث لم ترقى لتطلعات المهنيين رغم الجهد الجهيد لعدد من الفاعلين السياحيين، والذي  لم يرق بال مجموعة من المهنيين في القطاع، والذي يقابله تذمر من غياب ردة فعل قوية من الوزارة، وتقاعس من قبل الحكومة من أجل إتخاذ إجراءات استعجالية، في ضل تفاقم تأزم الوضعية بالقطاع، علما أنه لحد الآن لم تتخذ أي إجراءات لمواجهة التراجع الملحوظ في عدد السياح الأجانب.

 وهو الحال الذي تعكسه لغة الأرقام وفق ما تأكده نسب التوافد للسياح الأوربيين للوجهة الساحلية الأولى بالبلاد الذي لم يتجاوز رقم 1,93 في المائة كمعدل نمو للسياح الذين حلو بالمدينة خلال شهر أبريل، وهو الأمر نفسه الذي لم يوازيه إرتقاء في عدد ليالي المبيت الذي تراجع بنسبة ناقص 8,3 في المائة مقارنة مع ذات الفترة من السنة الماضية وفق إحصائيات المجلس الجهوي للسياحة بأكادير.

هذا وسجلت الأسواق السياحية ارتفاعا في معدل التوافد ونسب الملء لمختلف الفنادق والمؤسسات السياحية المصنفة على صعيد اكادير الذي يعد ترمومترا لقياس فاعلية القطاع السياحي جهويا ووطنيا، إذ حل السعوديون في المرتبة الأولى خلال فترة شهر أبريل، كأول سوق سياحي يوقع على أعلى نسبة توافد مسجلا ما يرواح 60 في المائة و زائد 86 في المائة من حيث نسب الملء، السياح المغاربة بدورهم ساهموا في خلق دينامية وحركية إقتصادية على مستوى المؤسسات الفندقية من خلال نمو نسب التوافد وعدد ليالي المبيت بمعدل 28,28 في المائة و22,81 في المائة على التوالي، في حين حل السوق السياحي الإسباني في المرتبة الثالثة مسجلا زائد 15,52 في المائة كنسب نمو في عدد السياح الوافدين حسب نفس المصدر.

هذا وسجل السوق الإيطالي أكبر معدل انخفاض إذ تراجعت نسبة التوافد بناقص 54,63 في المائة  و أقل من 75 في المائة في نسب الملء وذلك بعد إغلاق وحدة فندق متخصصة في استقطاب السوق الإيطالي، وعلى نفس المنوال وبنسب أقل تقلص معدل توافد السوق السياحي البولوني بناقص 23 في المائة وأقل من 16 في المائة في عدد ليالي المبيت، تلاه السوق البلجيكي بمعدل ناقص 16,75 و 30 في المائة، والسوق الفرنسي بنسب ناقص  16,69 و 24 في المائة، ثم السياح الألمان بانخفاض بلغ 13,62 و 10,75، متبوعا بالسوق البريطاني بنسب 5,62 و 3,44 في المائة، كما أن السياح الروس سجلوا تراجعا ملموسا في معدل توافدهم بنسبة فاقت معدل ناقص 53,56 في المائة  حسب الإحصائيات المدلى بها من طرف المجلس الجهوي للسياحة خلال شهر أبريل  المنصرم.

يوسف عمادي: سوس بلوس 

عذراً التعليقات مغلقة