بأي حال عدت يا رشيد

سوس بلوس
اراء ومواقف
1 مايو 2012
بأي حال عدت يا رشيد

بأي حال عدت يا رشيد.. فأيام وليال طويلة ونحن ننتظرك…ننتظر ذلك الصحفي الذي كان ينتقد كثيرا ولا يصفق إلا لماما..لأنه عرف أن وظيفة الصحافة الأساسية هي إظهار مكامن الخلل وليس التطبيل كما يريد البعض أن يعلمنا داخل مقالاته..

بأي حال عدت يا رشيد..وعمودك بقي صامتا لمدة السنة..يبكي ألما على غيابك..فصارت الكتابة دون طعم ما دام من جعلني أحب القلم يكتوي بنار قلمه في سجن مخصص للمجرمين استفادوا من العفو ولم تستفد منه أنت لأنك أصلا لست مجرما..عمودك بقي يراقب عن كثب ما يحدث في هذه البلاد التعيسة دون أن يتحدث..فأحسسنا نحن عشاق كتاباتك أنه يؤنبنا..يؤنبنا على سكوتنا الطويل وعلى قبولنا بأي شيء يفرضونه علينا..يؤنبنا أنه كان يدافع عنا ولم ندافع عنه كما ينبغي..

بأي حال عدت يا رشيد..والكثير من رفاق المهنة وزملاء العمل تنكروا لك..وربما حتى شمتوا فيك..فكان سجنك راحة لهم لأنك خطفت البساط من تحتهم..ما دام العمل الصحفي بالنسبة إليهم تجارة ومال لا ينفع معه مبدأ ولا موقف..سجنك أرعب فئة منهم فصارت تهلل لكل ما يأتي من الأعلى..وفئة منهم تضامنت معك في العلن وسخرت منك في السر..وفئة أخرى استغلت غيابك لتعمل بالمثل القائل: عندما يغيب القط تلعب الفئران..

بأي حال عدت يا رشيد..وفي غيابك صوت الكثير منا على دستور نص على حرية التعبير وكنت أنت من تدفع ثمنها..ونص على حرية الصحافة وكنت أنت من يحترق بحثا عنها..ونص على احترام حقوق الإنسان وكانت الدولة تحتقرك في سجنك..دستور قالوا أنه يؤسس لدولة الحق والقانون..ونسوا أنك تحاكم بقانون جنائي وليس قانون صحافة..دستور قالوا أنه سيقطع مع الفساد..ونسوا أنهم أرادوا قطع أصبع لطالما أشار إلى الفساد..

بأي حال عدت يا رشيد..وفي محنتك انتخبت فئة من المغاربة حزبا جديدا ظنا منهم أن المشكل في المغرب مشكل أحزاب..وربما لم تعرف هذه الفئة أن المشكل عندنا لم يكن يرتبط بالأحزاب بالضرورة..ولكنه مرتبط ببنية الدولة التي تتحفظ بتقليديتها عبر دواليب المخزن..ولا تبين للعالم سوى عصريتها المتمثلة في مؤسسات صورية تكتفي بالكلام فقط دون الفعل..وإلا فأين هو تفعيل ما جاء في تقارير المجلس الأعلى للحسابات التي كنت دائما تتحدث عنها؟

بأي حال عدت يا رشيد..والدولة عندنا تغلب مصلحة العرايشي على مصلحة العياشي..ومصلحة سليم الشيخ على مصلحة المواطن الشيخ..ومصلحة الفرنكفونيين على مصلحة أولاد الشعب..فقالوا أن الدستور يضمن التعددية اللغوية..وربما نسوا أن الدستور يتحدث عن لغات رسمية هي العربية والأمازيغية..وأن الفرنكفوني –وأغلبهم من ميسوري الحال، اللهم لا حسد- قد يتابع تيفي 5 لفهم ما يدور حوله بينما لا توجد لدى العياشي سوى الأولى والثانية لفهم ما يريدون له أن يفهم..

بأي حال عدت يا رشيد..والهمة الذي كنا نطالب بمحاكمته تمت ترقيته ليصير مستشارا للملك..الهمة الذي كان يرأس حزب دولة صار في مقدروه أن يؤثر في قرارات أكبر من أي حزب كان..ورئيس الحكومة الذي انتخبته فئة من الشعب ليدافع عنها والذي كنا ننتظر منه إصلاحات عميقة ففاجأنا بأفعال عميقة مثل تقبيل زوجة سفير ما والتملق للقصر..لدرجة أن المسكين عندما خرجت قصاصة أنباء لوكالة ما تتحدث عن انتقاده لمحيط القصر..ملأ الدنيا ضجيجا يكذب ما قيل..ولم يملأها ضجيجا وأنت تعاني في السجن لوحدك..

فهنيئا لك بالحرية..الحرية التي تستحقها لأنك انتزعتها بصبرك وليس بتملق أو توسل..

عذراً التعليقات مغلقة