تباعمرانت تثير ضجة في البرلمان

سوس بلوس
2012-05-01T01:22:29+00:00
2012-05-01T01:47:56+00:00
الرئيسيةللنساء فقط
1 مايو 2012
تباعمرانت تثير ضجة في البرلمان

تباعمرانت تطرح سؤال تعميم تدريس الأمازيغية باللغة الأمازيغية تحت قبة البرلمان، الحدث استثنائي، فقد كان اليوم الاثنين تاريخيا بالنسبة للغة الأمازيغية في المغرب و المغرب الكبير بعد أن طرح أول سؤال شفهي بالامازيغية التي أقرها دستور المملكة كلغة رسمية إلى جانب العربية،عالج اشكالية التعليم بالمغرب بادرت بطرحه النائبة البرلمانية فاطمة شاهو “تَابَاعْمْرَانْتْ”عن حزب التجمع الوطني للأحرار

وأثار تدخل تابعمرانت، ضجة اثناء جلسة البرلمان اليوم الاثنين بالرباط والمخصصة لطرح الأسئلة الشفوية، حيث اضطر رئيس الجلسة محمد عبو للجوء إلى نقاط النظام التي طلبتها جل الفرق النيابية الحاضرة من أجل تحية البرلمانية المذكورة وطرح اشكالية تنزيل مقتضيات الدستور المتعلقة بجعل الامازيغية لغة وطنية إلى جانب العربية.

وكانت جل التدخلات تصب في اتجاه أحقية طرح الاسئلة الشفوية في البرلمان باللغة الأمازيغية، حيث اعتبر عبد العزيز العماري، رئيس فريق العدالة والتنمية، أن أمر الامازيغية تم نقاشه من داخل لجنة القانون الداخلي للبرلمان، لكن التحدي الحالي والمُلحّ يبقى مدى جاهزية مكتب مجلس النواب لتوفير الوسائل الضرورية من لوجستيك لترجمة المتدخلين بالأمازيغية حتى يفهم الجميع ما يقوله نواب الامة.

من جهتها أكدت خديجة الرويسي، عن فريق الأصالة والمعاصرة، على أن مداخلة البرلمانية شاهو كان انتصارا للأمازيغية وللدستور، وهو ما أكده حسن طارق، عن الفريق الاشتراكي للقوات الشعبية، الذي قال أن ما حدث هو لحظة تاريخية لها ما بعدها، وأنه لا يمكن تأجيل الحق في الحديث بالامازيغية داخل البرلمان حتى وإن لم يصدر القانون التنظيمي الخاص بذلك بعد.

وبعد حوالي ربع ساعة من تدخلات الفرق النيابية، أخذ وزير التربية الوطنية، محمد الوفا، الفرصة ليجيب فاطمة شاهو عن سؤال فريقها المتعلق بتعميم اللغة الامازيغية في المنظومة التربوية، حيث أكد الوفا أن هناك حوالي 3000 مدرسة تعتمد تدريس اللغة الأمازيغية لحدود الآن، مُكوِّنة حوالي 15 في المائة من التلاميذ، منهم 545 ألف تلميذ هذه السنة.

وأشار المتدخل أن وزارته خصصت 14 ألف أستاذ لتدريس مادة الأمازيغية و300 مفتش و75 أستاذ مكون بمراكز التكوين الابتدائي. مؤكدا في نفس الوقت أن المغرب يتوفر على أجود الكتب الأمازيغية في المنطقة، وذلك بفضل الجهود التشاركية بين وزارة التربية الوطنية والمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة