المراهنة على اكادير ومراكش كقطبي للسياحة بالبلاد لم يعد ذا أولوية

سوس بلوس
إقتصادالرئيسية
27 أبريل 2012
المراهنة على اكادير ومراكش كقطبي للسياحة بالبلاد لم يعد ذا أولوية

لحسن حداد وزيرالسياحة
صرح وزير السياحة لحسن حداد،  بحر الأسبوع الماضي على مسامع مهنيين وفاعلين اقتصاديين بالقطاع السياحي بطنجة، أن سياسة وزارته واستراتيجية الحكومة الحالية أتجاه تطوير بنيات القطاع السياحي أضحت رهانا ذو أهمية قصوى، بل أصبحت أولوية ضمن برامجها الإقتصادية، مبرزا أن زمن المراهنة على مدينتي اكادير ومراكش لم عد ساري المفعول ولن تركز المجهودات المبذولة مستقبلا  فقط على الوجهتين السياحيتين.
وقال وزير السياحة المغربي أن الوزارة بصدد تعميم الانتشار المجالي للقطاع السياحي ليشمل 8 مجالات سياحية، في مقدمتها المجال الشمالي «كاب نور». على اعتبار كما يوضح الوزير لحسن حداد أن القطاع يعتبر ثاني مشغل بعد قطاع الوظيفة العمومية وأول مزود لخزينة الدولة من حيث العملة الصعبة إلى جانب أنه أول مساهم في ميزان الأداءات وفي الدخل الوطني. وتدخل رؤية 2020 ضمن مخطط برنامج عمل ستنتهجه الوزارة الوصي على القطاع من أجل تم تفعيل الاستراتجيات الاستثمارية للسياحة بالمغرب، التي تهدف إلى جعل البلاد من بين الوجهات السياحية العشرين الأولى عالميا.

هذا و وتحدث وزير السياحة عن الإمكانيات السياحية التي تزخر بها جهة طنجة تطوان، والتي يجب استغلالها للنهوض بالقطاع السياحي، موضحا أن هذه المنطقة قادرة على تقديم ثلاثة أنواع من الخدمات السياحية. الأولى ترتكز على إمكانياتها التاريخية والثقافية والعمرانية، والثانية عروض سياحية لرجال الأعمال بالنظر للمشاريع والأوراش والآفاق الاستثمارية الكبيرة للمنطقة. ثم السياحة الترفيهية التي سيلعب فيها ميناء طنجة المدينة دورا كبيرا بعد تحوله إلى ميناء ترفيهي.

كما أشار لحسن حداد في خضم كلمته على هامش لقاء طنجة، أن المخطط الاستراتيجي الراهن للسياحة حسب رؤية 2020 سيعطي أولوية خاصة لتطوير السياحة الشاطئية بعدما اعتمدت كثيرا خلال العشرية الماضية على تنمية ودعم المنتوج السياحي الثقافي، الذي كانت تمثله بامتياز مدينة مراكش وجهة سوس ماسة درعة.

 يوسف عمادي : سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة