قوات الأمن تمنع شغيلة التعليم بسيدي افني من اقتحام مبنى النيابة الإقليمية

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
22 نوفمبر 2011
قوات الأمن تمنع شغيلة التعليم بسيدي افني من اقتحام مبنى النيابة الإقليمية

نفدت تنسيقية ضحايا التقسيم الإداري والنقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية وقفة احتجاجية أمام مقر نيابة وزارة التربية الوطنية بسيدي افني. وتدخلت قوات الأمن صباح يوم الثلاثاء من اجل منع حشود رجال لتعليم من اقتحام مبنى نيابة وزارة التربية الوطنية بسيدي افني، وهكذا منع أفراد الأمن الوطني والقوات المساعدة الأساتذة الغاضبين من ولوج مقر نيابة التعليم، لتنفيذ اعتصام مفتوح قصد المطالبة بإنصاف الفئة المتضررة من التقسيم الإداري… وتميزت الوقفة بحضور مئات الأساتذة، الدين رددوا شعارات تطالب بإنصاف الفئة المتضررة من شغيلة التعليم وإقالة نائب وزارة التربية الوطنية بإقليم سيدي افني، بعد فشله في معالجة العديد من الملفات الشائكة التي تؤرق أسرة التعليم بالإقليم.. ولم يكتفي المحتجون بوقفة واحدة أمام مقر النيابة الإقليمية، بل انتقل رجال التعليم الى مقر عمالة إقليم سيدي افني لترديد الشعارات الغاضبة أمام مسمع عامل الإقليم، باعتباره المنسق بين مختلف المصالح الخارجية للوزارت بالإقليم… وكان المتضررون قد نظموا يوم الاثنين الماضي، وقفة احتجاجية بمقر نيابة وزارة التربية الوطنية بتزنيت، وبموازاة الوقفات الاحتجاجية نفد المحتجون إضرابا عن العمل لمدة ثلاثة أيام شل الحركة في مختلف المؤسسات التعليم بإقليم سيدي افني، بالإضافة الى مقاطعة جميع التكوينات المبرمجة من طرف النيابة الإقليمية… ويطالب المتضررون بتفعيل بنود محضر الاجتماع الموقع بين أكاديمية جهة سوس ماسة درعة والمكاتب الجهوية للنقابات التعليمية الخمس الأكثر تمثيلية بتاريخ 31 اكتوبر الماضي، والمتمثل في استصدار وثيقة قانونية تضمن للفئة المتضررة من الأساتذة الانتماء الى النيابة الأصلية أي تيزنيت والجهة الأصلية أي سوس ماسة درعة، مع إجراء حركة انتقالية استثنائية بين إقليمي سيدي افني وتيزنيت، لجبر ضرر الفئات المتضررة من التقسيم الإداري…

إبراهيم وزيـد

عذراً التعليقات مغلقة