Ad Space
الرئيسية مطبخ وديكور صاحب مدونة السائق المغربي يدهس صحافيين بأكادير

صاحب مدونة السائق المغربي يدهس صحافيين بأكادير

كتبه كتب في 17 أبريل 2012 - 18:42

” صاحب مدونة السائق المغربي خرج لها كود انطلق بسرعة مفرطة ” بلا فران ” ليدهس صحافيين من خلال بلاغ ناري بدأه بمساره الإعلامي ليصل إلى تهمة يقول إن صحافيان الصقاها به وهي العمالة للبوليس وفق إفادات أمد بها سوس بلوس .بلاغ السائق المغربي لم يحترم التشوير الطرقي ولا يقف عند إشارة المرور  متجاوزا الخطوط البيضاء والأضواء الحمراء، وهذا نص البلاغ كما توصلنا به.

                                                               بلاغ صحفي استنكاري إلى الرأي العام

نعلم علم اليقين أن الصحافة هي مهنة شريفة ، تسري في عروق من أراد الكد والجد ، مهنة المتاعب بلا منازع ، إلا انه في الآونة الأخيرة ظهر ما لم يكن في الحسبان وخصوصا في جهتنا جهة سوس ماسة درعة  ،حيت  أصبح هذا المجال عرضة لاستغلاليين يصطادون في المياه العكرة التي لا تجدي نفعا بل تسقط النبل لتجعله خبثا ، ضاربين حق الزمالة جانبا ، يمكن ان ينكرك احدهم و يلفق لك تهما ومشاكل عدة ويتدخل فيما لا يعنيه ، انأ كمراسل صحفي عانيت الكثير منها المعاملة السيئة من بعض الإعلاميين ، رغم ان لي مدونة خاصة بي مند سنين أدون فيها كل ما جد من أخبار ، سواء بالصورة او البيان او الكتابة ، وسبق لي ان كتبت في عدة منابر إعلامية ، وكنت صلة وصل ممتازة بين منابر إعلامية معروفة بالجهة ، ويتصل بي المواطنون من اجل الحضور للمواكبة او تتبع الأنشطة حتى أصبحت مدونتي مشهورة في المغرب اجمع ، ولي دلائل على ذلك ، دخلت هذه المهنة لا لشئ الا حبا في هذا الميدان العصيب ، رحلت في الشتاء والصيف من اجل البحث عن المعلومة الحرة الخالية من كل غبن واستغلال وتقديمها الى القارئ في طبق قابل للقراءة ووصول المعلومة .

منذ شهرين تقريبا ضاق بي الدرع من زملاء في الميدان هم  مراسلي صحف وطنية معروفين على صعيد الجهة ، لن اذكر أسمائهم ليس مخافة منهم ولكن احتراما لمنابرهم ،الأول أستاذ في التعليم ويزاول الصحافة كمهنة ثانية ، والثاني سقط من السماء ولا ندري من اي مؤسسة تخرج  قفزاته البهلوانية لذليل على أعماله ، لكن تخصهم دروس في مبادئ الصحافة منها احترام الغير والمعاملة الحسنة ، كم مرة التقيت بهم في أنشطة او ندوات او مهرجانات الا وينعتونني باخبث النعوت ويستهزئون بي وسط الحضور ، لكوني اني متتبع للشأن المحلي بامتياز قصد تدوينه ووصوله الى المواطنين الذين يزورون مدونتي او كتابته كمقال ينشر في احدى الجرائد ، كم مرة هددوني بالضرب بالخارج ولولا بعض الزملاء المحترمون لكا قد لفقت لي تهم لم تكن في الحسبان ، فمتى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهن أحرارا، اتصلت بمنابرهم كم مرة اشتكي ما الم بي من مضايقات متكررة من هاذين المراسلين الين يريدون ان تخر لهم الجبابرة.

ومن خلال هذا البيان استنكر واشجب ما عانيت منه  من ويلات التنكيل والكلام الساقط الخارج من أفواه هؤلاء الزملاء ، وليعي الجميع اني برئ من اي مشكل قد يضر بمسيرتي الصحفية النبيلة والخالية من كل العيوب ، واطلب من منابرهم ومن الزملاء الصحفيين ان يقفوا معي في ما اتعرض له من انتقادات يزممها هؤلاء الأشخاص ، فنا رجل احب الخير للكل ومساعد اجتماعي نبيل ، لا اضر احدا ، بل اطلب من الله ان اعيش في سكون وهناء والله المعين .وان الله يمهل ولا يهمل.

امضاء

المراسل الصحفي بيداح عبد الله

صاحب مدونة السائق المغربي

مشاركة
تعليقات الزوار ( 1119 )
  1. حشوما عليهم اديرو هكا لبيداح اللي ديما معانا في انشطة الجمعيات ويواكب كل شئ الله اعمرها دار

  2. سر على عملك فكل ذي نعمة محســود ،والله معك ولاتخشى شيئا .لأن الله مع الحق ،وناصر للحق إن تنصروا الله ينصركم فإذا عزمت فتوكل على الله

التعليقات مغلقة.