إعادة تمثيل وقائع جريمة قتل تاجر حي إيراك بتزنيت

سوس بلوس
2012-04-16T15:52:52+00:00
2012-04-16T15:55:18+00:00
أخبار المجتمعالرئيسية
16 أبريل 2012
إعادة تمثيل وقائع جريمة قتل تاجر حي إيراك بتزنيت

أعادت مصالح الشرطة القضائية بتزنيت، يوم أمس، تمثيل وقائع جريمة القتل التي راح ضحيتها التاجر بحي الإيراك المسمى قيد حياته “الطاهر. ز” ذو 57 سنة، والذي كان قد فارق الحياة بمحله المتخصص في بيع المواد الغذائية الكائن بمحاذاة الشارع الذي يفصل حي إيراك وودادية الموظفين بتيزنيت المدينة يوم الأحد 08 أبريل الماضي متأثرا بجروح غائرة في جسمه.

مسرح الجريمة عرف تجمهرا وإكتضاضا لساكنة الحي والوافدين إلى موقع الحادث، لمتابعة أطوار إعادة الجاني لتفاصيل احداث الجريمة وملابسات شجاره مع الضحية، على اعتبار أن القاتل هو شاب في مقتبل العمر لا يتجاوز سنه 20 سنة، سبق وقد صرح في محضر الإستماع المفعل لدى الضابطة القضائية بتزنيت، أنه كانت تربطه علاقة جنسية مثلية مع الضحية، كان يتلقى مقابلها مبالغ مالية في كل مرة يلبي فيها نزوات الضحية الشاذة، غير أن سبب النزاع المفتعل بين الضحية والجاني، نشب مباشرة بعد طلب الضحية من الجاني تسديد مقابل اللقاء الجنسي، وأمام تماطل الجاني في تسديد منحه القيمة المالية التي كان في حاجة ملموسة لجينها، ثار جنون الشاب ونتج عنه خلافا حادا و مشادات كلامية مع الضحية الذي رفض بعد ذلك تسديد المبلغ، لتتعالى أصواتهما إلى أرجاء المقهى المجاور للمتجر مما زاد من فورة غضب الجاني، هذا الأخير وبعد صراع مع الضحية بادر إلى حمل السلاح الأبيض (خنجر متوسط الحجم) موجها ضربات قاتلة مسددة بإحكام إلى جسد التاجر متسببا في جروح غائرة للضحية على مستوى قلبه والبطن، ألقته صريعا مدرجا في دمائه، في حين أن القاتل حاول  أن يلوذ بالفرار غير أن زبناء إحدى المقاهي المجاورة سمعوا صياح الضحية الذي كان يصارع الموت ألقوا القبض عليه وقدموه إلى عناصر السلطات الأمنية .

وحري بالذكر، أن محل التاجر الضحية بحي الإيراك، مشبوه لدى السكان المجاورين له بنشاطاته وسلوكياته المثيرة للشكوك من خلال التوافد لتلاميذ وشبان في مقتبل العمر معظمهم من الشباب المناطق القروية يقضون لديه أوقات طويلة داخل محله التجاري، مستغلا ظروفهم المعيشية البئيسة لقضاء أغراضه الجنسية الشاذة.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة