Ad Space
الرئيسية مجتمع مثول “البرق” وعصابته أمام القضاء

مثول “البرق” وعصابته أمام القضاء

كتبه كتب في 3 فبراير 2015 - 22:22

 كان لعناصر الفرقة للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية تيكيوين التابعة لولاية أمن اكادير، صباح يوم السبت الماضي، موعد لجمع مجموعة معطيات عن المدعو “البرق” زعيم عصابة الدراجات الناريةTMAX  ، بعد إدلاء معظم الضحايا بأوصافه التقريبية لدى عناصر الشرطة القضائية والتي تطابقت جميعها بقاعدة المعطيات.

شركاء زعيم العصابة الثلاث الذين تراوحت أعمارهم ما بين (18 / 30) سنة كانوا يستعينون بدراجاتهم النارية والأسلحة البيضاء في اعتداءاتهم الإجرامية، من اعتراض الضحايا  في الشوارع الرئيسية لمناطق أكادير الكبير ( بتكوين ايت ملول والدشيرة واكادير وحي الداخلة والسلام والهدى ) التي تنعدم بها حركة السير والجولان، وتنتهي  بتنفيذ مخططاتهم الجهنمية بتوزيع الأدوار الرئيسية في إشهار الأسلحة البيضاء في وجه الضحايا وهم على متن الدارجات النارية، تسفر خلالها العملية عن تجريد الضحايا من جميع الممتلكات المادية والهواتف النقالة وبالخصوص النساء والفتيات، وفي حال إبداء بعضهم مقاومة يتعرض الضحية للضرب والاعتداء .

تقاطر سيل من الشكايات والشهادات الطبية في الصيف الماضي على الأمن، وبلغت أزيد من 14 قضية، قبل أن يعتقل “رأس الحربة” وهو “البرق” .

حوادث تعرفها الأحياء المذكورة كل صباح، يتعرض الضحايا لاعتداءات جسدية مبكرا و عند منتصف النهار وفي ساعات متأخرة من الليل، بعد اعتراض سبيلهم من قبل العصابة بالشوارع الرئيسية (ايت ملول والدشيرة وتكوين والسلام والداخلة بأكادير ) وغيرها من المناطق التي تعد نقطا سوداء المفضلة لقطاع الطرق في مهاجمة المواطنين .

 جندت عناصر الفرقة للشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية بتيكوين في تنفيذ إستراتيجية في الصباح الباكر لضرب حصار على “البرق”، فانتقلت على الفور إلى مدينة ايت ملول، بين دروب الدوار للمدينة حيث تتواجد الإقامة السكنية للبرق، حيث اعتقل دون الحصول على المسروقات، سوى دراجتين نارية من نوع ” TMAX “، كما اعتقلت عناصر الشرطة القضائية بقية شركائه الثلاثة وبحوزتهم دراجات نارية ومجموعة انواع من اسلحة بيضاء .

بعد الاستماع إليهم في مكتب التحقيقات بحضور الضحايا، أجمع الضحايا على كون المتهمين هم فعلا أفراد العصابة، إحالتهم على الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بأكادير، بتهم تكوين عصابة إجرامية متخصصة في الخطف والنشل، وتسخير الدراجات النارية لممارسة السرقات المتعددة والتهديد بالأسلحة البيضاء من جميع أنواعها.

     

 عبدالله بيداح

 

مشاركة