Ad Space
الرئيسية الصحة غياب مصلحة طب الأطفال بزاكورة يهدد حياة التوائم الخمسة

غياب مصلحة طب الأطفال بزاكورة يهدد حياة التوائم الخمسة

كتبه كتب في 25 يناير 2015 - 00:14

بعد تلقيها للخبر المفاجيء عن وضع سيدة تنحدر من امحاميد الغزلان لخمسة توائم في المستشفى الاقليمي بزاكورة، مازالت الأسرة تعاني من تردي خدمات القطاع في إقليم زاكورة.

وأفادت مصادر مطلعة من المنطقة أن بعض الأطرالطبية طلبت منهم إخراج الأطفال التوائم بسبب عدم توفر المستشفى على مصلحة لطب الأطفال، غير أن الأسرة تتخوف من مصيرهم بسبب حاجتهم الى عناية ورعاية طبية حيث يقل وزنهم عن الوزن الطبيعي للمواليد.

وللتأكد من صحة هذه المعلومات اتصلت “مشاهد.أنفو” بالمندوب الاقليمي للصحة بزاكورة الذي أكد عدم توفر المستشفى على مصلحة طب الأطفال، مضيفا أنه من المرتقب مغادرة التوائم الخمسة للمستشفى لاحقا دون أن يحدد موعدا معينا.

وعن ظروفهم الطبية والصحية رفض المندوب الاقليمي إعطاء أي معلومات في الموضوع بدعوى أن متابعة الحالة الصحية من مهمة الطبيبة الاختصاصية التي بدورها ستقرر في الموضوع، غير أن هذه الأخيرة قالت إنها غير مخولة لإعطاء أي تصريح للصحافة حول صحة التوائم الخمسة.

وفي اتصال لـ “مشاهد.أنفو” بأطر طبيىة في المستشفى الاقليمي بزاكورة، صرحوا أن “وضع التوائم ليس بالجيد ويحتاجون إلى رعاية طبية، غير أن غياب مصلحة طب الأطفال في المستشفى يجعل بقاؤهم بدون جدوى، كما أن مصلحة الأطفال في كل من ورزازات ومراكش تعرف اكتظاظا وغياب لأسرة كافية”.

وأضافت نفس المصادر الطبية أن مسؤولي قطاع الصحة وقعوا في حرج شديد بسبب توفر طبيبتين لتخصص الأطفال بدون إحداث لمصلحة تضم تجهيزات وإمكانيات للإشتغال رغم مطالبة الأطر الطبية عدة مرات المندوب بتحسين ظروف العمل دون أي استجابة.

وفي الوقت الذي يتواجد التوائم الخمسة في مستشفى زاكورة، نقلت والدتهم إلى مستشفى سيدي احساين بورزازات بسبب حالة العياء التي تعانيها، وأفادت شقيقتها لـ “مشاهد.أنفو”، أنها بعد الخامسة مساء من نفس اليوم أٌدخلت قسم الانعاش.

وتناشد الأسرة كل مسؤولي قطاع الصحة بتدخل مستعجل قصد انقاذ حياة المواليد التوائم ووالدتهم خاصة وأنهم لا يتوفرون على إمكانيات مادية لنقلهم إلى مصحات خاصة.

اسماعيل آيت حماد/ مشاهد

مشاركة