Ad Space
الرئيسية سياسة تعديل قريب قد يعصف بأكثر من وزير

تعديل قريب قد يعصف بأكثر من وزير

كتبه كتب في 14 يناير 2015 - 21:47

أصبح في شبه المؤكد قرب التفكير في تعديل حكومي جديد لوضع خلف مكان الوزير محمد اوزين المعفى من مهامه ووزير الدولة عبد الله باها المنتقل إلى دار البقاء رحمه الله.

لكن ما أسر به رئيس الحكومة خلال اجتماع المجلس الوطني حول حقيقة التعديل الحكومي أصبح يؤكد عزم عبد الإله بن كيران إدخال تغييرات واضحة على حكومته للمرور إلى السرعة القصوى.

وقد أوردت جريدة “المساء” في عدد اليوم أيضا أن امحند العنصر سيغتنم الفرصة لتغيير طاقمه الوزاري استجابة إلى الضغوطات المفروضة عليه، وقالت مصادر قيادية في الحزب للجريدة ان هذا التعديل أصبح في حكم المؤكد.

وقد يعصف التعديل الحكومي بالوزير المنتدب عبد العظيم الكروج والوزير محمد مبديع والوزير لحسن حداد، في حين قد يشمل التعديل ايضا مجموعة من الوزراء بحكم ضعف أدائهم ومنهم الوزير التجمعي انيس بيرو بل قد يتجاوزهم إلى وزراء التقدم والاشتراكية بما فيهم الوزير محمد الصبيحي والزعيم نبيل بنعبد الله .

ويبدو أن ذكاء رئيس الحكومة سيدفعه إلى إقحام حزب “الاتحاد الدستوري” الذي عبر أكثر من مرة عن استعداده للدخول، وبالتالي إعفاء وزراء التقدم والاشتراكية وهي امور تدفع إلى التفكير في تشكيلة حكومية منسجمة للاستعداد إلى الدخول إلى الانتخابات المقبلة حيث يصبح حزب العدالة والتنمية قائدا متميزا لمجموعة كبيرة من الأحزاب ضمن التشكيلة الحكومية مما يعني تضييق الخناق على حزب الأصالة والمعاصرة في كل تحركاته المستقبلية.

وقد تأكد جليا أن حزب العدالة والتنمية يقود الحكومة الحالية بمعارضة فارغة الوفاض، وهو ما يعني وصوله أوج قوته.

ولقد لا حظنا أن صلاح الدين مزوار استبق كل القراءات فنزل باستجواب يمدح فيه علاقاته برئيس الحكومة، وهو أمر أصبح ضمن المؤكد، وهو الاستجواب الذي نشرته المجلة “جون افريك” في عددها الأخير.

كمال قروع

مشاركة