Ad Space
الرئيسية مجتمع بولمان: رجل سلطة بمنطقة آيت عبد الله يمنع جمعية من توزيع إعانات

بولمان: رجل سلطة بمنطقة آيت عبد الله يمنع جمعية من توزيع إعانات

كتبه كتب في 2 يناير 2015 - 20:23

صباح الأحد الأخير…برد قارس لكنه دافئ المشاعر، لم يمنع من توجه أعضاء جمعية أجيال للثقافة والتنمية بقلوبهم الدافئة والمفعمة بشتى المشاعر الأخوية إلى منطقة آيت عبد الله إقليم بولمان. حماس أعضاء جمعية أجيال للثقافة و التنمية خبا وانتشر إحساسهم بالإحباط، بعد أن فوجئوا برجل سلطة بقرية آيت عبد الله بإقليم بولمان يمنعهم من توزيع الإعانات والمساعدات الإنسانية على ساكنة المنطقة واصفا الإعانات ب” شي تخربيق”، حسب ما أفاد به بعض عناصر الجمعية للجريدة.

هذه المساعدات عبارة عن ملابس و أغطية لحوالي 200 مستفيد ومستفيدة من جميع الفئات العمرية، كان مقررا أن يشرف عليها كل من رئيس جمعية أجيال للثقافة والتنمية فاس والمسؤول عن النشاط، و رئيسة جمعية تيشوت للتنمية البشرية آيت عبد الله إقليم بولمان، ولأسباب ظلت مجهولة ودون تفسير منع توزيعها واستفادة الساكنة المعوزة منها.

الجمعية وبعد أن قامت بتنظيم ورشات بمنطقة آيت عبد الله من قبيل صبحية الأناشيد و الألعاب لفائدة  حوالي 90 طفلا، ورشة للرسم وأخرى للبيئة وتزيين جدران مؤسسة  مجموعة مدارس آيت بن الشريف، وقف رجل السلطة حجر عثرة أمام الجمعية لإكمال مهمتها الإنسانية.

منطقة آيت عبد الله تعاني من الإقصاء والتهميش، خاصة في ظل الإكراهات الموجودة بالمنطقة المتعلقة بغياب المرافق والبنيات التحتية الضرورية وكذا قساوة الظروف المناخية وانتشار الفقر المدقع، إلا أن الجمعية استطاعت ولو بالقدر اليسير إدخال الفرحة والسرور على الأطفال وذويهم ورسموا الابتسامة على وجوههم، رغم أن فرحتهم لم تتم في خضم قرار جائر و”شاذ”.

أمينة المستاري

مشاركة