إحالة قضية خادمة أكادير، ومشغلتها الموثقة على استئنافية البيضاء

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
21 نوفمبر 2011
إحالة قضية خادمة أكادير، ومشغلتها الموثقة على استئنافية البيضاء

بعد أبحاث معمقة وفي تطور مفاجئ، أحالت الشرطة القضائية بالمعاريف بالدار البيضاء قضية “خادمة أكادير” ومشغلتها الموثقة مباشرة على الوكيل العام للملك باستئنافية الدار البيضاء، وتتهم الخادمة مشغلتها بإلقائها ليلا من الطابق الثالث من شرفة الإدارة حيث مكتبها الوظيفي. الإحالة على الوكيل العام تمت بعد العودة إلى مكان الحادثة، والاستماع إلى مختلف الأطراف، وتدبيج محضر استماع جديدة.

وكانت شرطة المعاريف بالدار البيضاء بأمر من ولاية أمن البيضاء أعادت الاستماع إلى الخادمة في محاضر جديدة تجب المحاضر السابقة التي دونت فيها تصاريح تفيد أن سقوط الخادمة كان عرضيا منتصف الليل بينما كانت تنفض زربية. المحاضر الجديدة تتهم فيها الخادمة مشغلتها الموثقة مباشرة بإلقائها نحو الأرض بينما كانت في حالة انفعال يوم ثامن يولويوز الماضي بحي المعاريف حيث تزاول عملها، الضحية تفيد أنها نقلت منتصف تلك الليلة إلى مستشفى ابن رشد، وأدخلت  من قبل مشغلتها باسم خديجة ألحيان.

خديجة تتحدر من منطقة بيكودين بإقليم تارودانت، سلمها أبوها للموثقة وزوجها رجل الأعمال عبر وسيطة كخادمة مقابل ألف درهم للشهر،  تداري عجزها على مستوى رجلها وعمودها الفقري الذي تكسر جراء السقطة، وستمثل غدا أمام الوكيل العام رفقة الموثقة في حالة سراح، وستكون له السلطة التقديرية في اتخاذ ما يراه ملائما.

المشغلة نفت عند الاستماع إليها ـن تكون قامت بهذا الفعل، بينما الخادمة تفيد أن الموثقة تعدد شجارها مع زوجها في تلك الآونة، فغادرت البيت واتخذت من مكتبها ملجأ مؤقتا للسكنى رفقة الخادمة، وكانت الموثقة كما تحكي خديجة في حالة غضب، وأمرتها بأن تنفض الزبية من الغبار من شرفة البلكون، وهي تقوم بتلك المهمة دخلت السيدة في حالة غضب وهستيريا منتقدة طريقة نفض الزريبة فانهالت عليها بالضرب، وختمت ذلك بدفعها نحو الهاوية، تعلقت خديجة كما تروي بقضبان الشرفة، ثم انزلقت يدها مسلمة جسدها إلى اسفلت الشارع.

عذراً التعليقات مغلقة