عصيد يدافع ويقاوم خصومه في الفكر وفي السياسة

سوس بلوس
2012-04-09T03:10:12+00:00
2012-04-09T03:22:31+00:00
الرئيسيةتمازيغت
9 أبريل 2012
عصيد يدافع ويقاوم خصومه في الفكر وفي السياسة

منذ فترة وأحمد عصيد لم يغادر ساحة التدافع مع خصومه في الفكر وفي السياسة، رغم أن المرحلة تخدمهم أكثر مما تخدمه.

عصيد يأبى إلا أن يفرض نفسه كصوت أمازيغي حداثي يرفض الاعتراف بالخسارة، ويرفض الخضوع للأمر الواقع، لذلك يجد المتتبع صداه يتردد في عدد من وسائل الإعلام، يكتب ويحلل يدافع تارة ويهاجم تارة أخرى.

الرجل تحول إلى كاتب فوق العادة، واستطاع أن يُزعج خصومه، والمثير في كتاباته إلمامه بتفاصيل كثيرة حتى البعيدة عنه والقادمة من المغرب العميق الذي يرى أنه يتحدث باسمه وينقل معاناته مع أفكار وسياسات خصومه.

عصيد ورغم اختلاف الكثيرين معه يواصل بكل ثقة على ما يبدو تنفيذ مشروعه ومشروع الجهة التي ينتمي إلى مشروعها غير مبال بما يُقال عنه، وإصراره وثباته على موقفه يقوده إلى العضوية في نادي “الطالعين”

على “………..”.

عذراً التعليقات مغلقة