أشغال منتدى التكوين والتنمية بأكادير

سوس بلوس
ثقافة وفن
1 أبريل 2012
أشغال منتدى التكوين والتنمية بأكادير

افتتحت ورشات اليوم الثالث من منتدى التكوين والتنمية في دورته الثالثة والذي ينظمه المنتدى المغربي للتنمية والثقافة وحوار الحضارات بأكادير تحت شعار ”دعم قدرات الشباب رافعة أساسية للتنمية المحلية“ افتتحت بورشة خاصة بالنساء حول موضوع ” التربية على الحقوق الإنسانية للنساء بالمغرب “. عاد تأطير الدورة إلى إحدى رموز العمل الجمعوي في الميدان الحقوقي، وقطب من أقطاب الحركة النسائية بالمغرب، شاركت في عدة لقاءات ومؤتمرات نسائية محليا، ووطنيا، ودوليا، الأمر يتعلق بالسيدة زهيرة بوشايت، رئيسة جمعية تافوكت سوس لتنمية المرأة ومنسقة برامج Global Rights بأكادير.

من خلال ورشتها عرفت الأخت زهيرة ببرنامج التربية على الحقوق الإنسانية للنساء بالمغرب بصفة عامة كبرنامج متكامل شمولي وتشاركي يهدف إلى نقل المعلومات وتنمية القدرات الفردية والجماعية للنساء. فبرنامج التربية على الحقوق الإنسانية هو عامل من عوامل التغيير والتحويل، و هو شكل تربوي له أهداف اجتماعية وسياسية تسعى إلى التشجيع على التغيير وتحويل المجتمع بمنح المشاركات معارف ملموسة لتطوير قدراتهن الفردية والجماعية، وتأهيلهن للمطالبة بحقوقهن والدفاع عنها، وتقوية سيطرتهن وتحكمهن في حياتهن وفي القرارات التي تعنيهن وبالتالي التأثير على محيطهن.

الصورة رقم 1

كان للورشة نجاح كبير حيث طالبت المشاركات بتكثيف مثل هذه الدورات التي تساهم بشكل كبير في محو الأمية القانونية من جهة وتوسيع مجال الرؤية وقراءة المجتمع من جهة أخرى.

أما الفترة مابعد الزوال فقد كان محترف أصدقاء الخشبة على موعد مع ثلة من الشباب في الورشة المسرحية “لننسى الأرق”. فتأثيرات الأرق السلبية على صحة الفرد العضوية والنفسية تجعل من اكتساب بعض المعرفة بحقيقته، وتطوره، وطرق معالجته أمرا ضروريا لتخفيف تلك المعاناة. الشيء الذي سعت إليه ورشة المخرج المسرحي السيد هشام دبالي. فمن خلال تمارين مختلفة استطاعت المجموعة التعرف على طرق أخرى للتخلص من الأرق باعتباره من الأعراض النفسية التي يعاني منها المواطنون بكثرة، وفي كثير من الأحيان ترتكب أخطاء في التعامل معه، مما يزيد الأمر تعقيدا ويزيد من معاناة المصاب به.

الصورة رقم 2

واختتمت أشغال اليوم الثالث من أيام منتدى التكوين والتنمية في نسخته الثالثة بأمسية سينمائية رفيعة المستوى باعتبارها أول تجربة جمعوية على الصعيد الوطني. حيث عملت اللجنة التنظيمية على عرض مجموعة من الأشرطة الفنية الشبابية يعود إخراجها لشباب مدينة الانبعاث أكادير.

افتتحت الأمسية التي نشطها السيد عبد الهادي أزغيغ، الكاتب العام للمنتدى المغربي للتنمية والثقافة وحوار الحضارات، المدير التقني لمنتدى التكوين والتنمية، افتتحت بكلمة المدير العام للتظاهرة ورئيس المنتدى المغربي السيد ابراهيم الرامي عرف من خلالها بالإطار المنظم، وأهدافه، وفلسفته، كما تحدث عن أهداف التظاهرة مشيرا إلى بعض الاحصاءيات المتعلقة بورشات منتدى التكوين والتنمية.

الصورة رقم 3

وأمام جمهور عريض من عشاق الشاشة الكبرى تم عرض أشرطة قصيرة وهي ”الشاي“ و”اليزابيط“ للمخرج جواد بوذهبين، والشريط ”المفتاح“ للمخرج عزيز المالع، والشريط ”الرؤوس المحترقة“ للمخرج هشام قايدي الذي فاز بالجائزة الأولى بمهرجان سينما الناشئة بطنجة سنة 2010 وهو مسؤول الأرشيف بالمنتدى المغربي للتنمية والثقافة وحوار الحضارات. كما تم عرض شريط  ”Saturation“ لمخرجه موعاد الأدوزي، والشريط ”أداد“ لمخرجه عبد السلام المنني. كما كان للجمهور موعد مع مشاركة للمسرحي هشام دبالي في كليب ”الحلم“ والذي أنجز مع أطفال مركز حماية الفتاة بأكادير، وكليب ”كنرجاك“ للفنان والشاب المتألق هشام العابد. وللإشارة فجميع المشاركين في هذه الأمسية من الفعاليات الجمعوية والمواهب الشبابية بمدينة أكادير منهم خريجون من معاهد سنمائية  وطنية ودولية.

الصورة رقم 4

وللتذكير فيوم السبت هو موعد اختتام فعاليات منتدى التكوين والتنمية في دورته الثالثة والذي ستعرض فيه فقرات فنية لطلبة أفريقيا جنوب الصحراء وأخرى لفعاليات جمعوية من أكادير.

رشيد زكي

نائب رئيس المنتدى المغربي للتنمية والثقافة وحوار الحضارات

مدير الإعلام والتواصل

عذراً التعليقات مغلقة