أرجوكِ لا تبكي يا دنيا

سوس بلوس
اراء ومواقف
27 مارس 2012
أرجوكِ لا تبكي يا دنيا

أرجوكِ، لا تبكي يا دنيا. لسنا أقوياء بما يكفي كي نراكِ تبكين ونتحمّل.

الرائعاتُ لا يبكين يا دنيا. وأنتِ كنتِ رائعةً إذ أسرتِنا جميعا كلّ هذه المدة، ولم يعد يُشغلُ بالَنا إلا أنتِ. صدقاً، لم يكن الكثيرون من بعضِنا قبل أشهر مهتمين بك كما كنّا منذ البداية نهتم، كانوا زاهدين أو هكذا كانوا يبدون. لكنهم مع اقتراب النهايةِ انجذبوا إليكِ، وباتوا مثلنا يسألون عنكِ، وصاروا يا دنيا بك مفتونين.

يا لَفتنتكِ! أولئكَ الزهّادُ الذين طالما أفرغوا قلوبَهم منكِ يا دنيا، واعتبروكِ عابرةً زائلةً، رأيناهم حينَ التحفتِ العلمَ الوطني يتهافتون عليك بكلّ ما يملكون من لهفة. طبعاً، لم يروا في الأمر تنازلاً منهم ولا ردّةً عمّا به كانوا يعتقدون، ولم يجدوا حرجاً فيما فعلوه. لقد رأوا في تهافتهم هذا واجباً وطنيا لا يليق بهم إزاءه إلا أن يندفعوا خلفه متلهفين، لأنهم إذ يتهافتون عليك يا دنيا فإنما يتهافتون ـ في نظرهم ـ على الوطن. فأنت فعلا حين تقمّصتِ الرايةَ، صرتِ ـ في عيونهم ـ تختزلين الوطنَ ما دام الوطنُ دائما تختزله ـ في عيوننا ـ راية.

لا تبكي يا دنيا. أعلمُ أنكِ حين بكيتِ، لم تبكي من أجلكِ أنتِ بل من أجلنا نحن؛ تشعرينَ كما لو أنّك خذلتِنا في النهاية ونحنُ الذين وقفنا وراءكِ منذ البداية حالمين. تشعرين كما لو أنكِ حطّمتِ حلمَ هذا الشعب، وكنتِ السببَ في كل هذه الكآبة التي تهجم على البلاد. لا، يا دنيا، لا تشعري بالذنب… لستِ السببَ أبداً.

نحن الذين بالغنا في حلمنا إذ أهدرْنا المالَ والوقتَ والطاقةَ كي نراكِ تلمعين، من أجلكِ نسيْنا أصدقاءَنا وجيرانَنا وأهلَنا طول الوقت. انشغلنا بكِ عن البلادِ وعنّا. كانت كثيراتٌ غيرُك في هذه البلاد يحتجْن إلينا ولم نلتفتْ إليهنّ. كانت كثيرات من بناتنا في حاجة إلى دعمنا وأصواتنا واهتمامنا… ولم نفعل. من أجلك وحدكِ تركناهن يواجهْن وحدهن مآسيهنّ، ومضينا خلفكِ هاتفين. من أجلك تركناهن يبكينَ في صمتٍ، ويصرخن يصرخْن يصرخنَ حتى الموت.

فأرجوكِ، لا تبكي يا دنيا. يكفي هذا البكاءُ الصامتُ الذي يطلعُ يوميا من بين الغاباتِ والجبال والوديانِ والضلوعِ والعيونِ الشاكيةِ والأحياءِ الهامشية… فامسحي دموعك تملئي الأرضَ غناءً، ودعي لنا نحنُ كلَّ البكاء.

عذراً التعليقات مغلقة