الأمن يحتفل بالذكرى 58 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
19 مايو 2014
الأمن يحتفل بالذكرى 58 لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني

تخليدا للذكرى الثامنة والخمسين لتأسيس المديرية العامة للأمن الوطني، نظمت ولاية أمن أكادير  اليوم الجمعة  16 ماي  إحتفالا بأحد فنادق المدينة. الحفل ترأسه محمد اليزيد زلو، والي جهة سوس ماسة درعة و مصطفى امنصار  والي أمن الجهة، بحضور رجال السلطة ورؤساء المصالح الأمنية والخارجية.

والي أمن  الجهة ألقى بالمناسبة كلمة نوه من خلالها بالدور الإيجابي والفعال الذي يلعبه رجل الأمن في حفظ النظام العام وإحترام القانون، مبرزا على دورهم  في حماية المواطنين وممتلكاتهم الخاصة والعامة والمجهودات الجبارة التي تعملها ولاية الامن بشراكة وتنسيق مع كافة المتدخليين من سلطات محلية وقضائية ومنتخبيين وكذا فعاليات المجتمع المدني، بهدف تثبيث دعائم الامن و الاستقرار.

وعن الوضع الامني للجهة ومدينة أكادير على وجه الخصوص أكد المسؤول الأمني أن الوضع مستقر، وأن مستوى الجريمة منحصر في بعض السلوكات الفردية التي لا ترقى الى مستوى الجريمة المنظمة مما يجعلها أحداثا منعزلة في الحياة اليومية لعموم المواطنين .

كما صرح في كلمته أن ولاية أمن أكادير  قد عملت في إطار مخططاتها الأمنية على إعطاء ديناميكية جديدة للمجهودات اليومية،  فقد صرح والي الأمن ببعض الإحصائيات المسجلة خلال سنة 2013 أنه تم تسجيل 9784 قضية مابين جنح وجنايات، قدم بموجبها أمام العدالة مامجموعه 12,285 ظنين ، أما بالنسبة للجرائم المرتبطة بالمخدرات بشتى أنواعها فقد تم تسجيل 966 قضية , في حين عدد الجرائم الماسة بسلامة الاشخاص و ممتلكاتهم فبلغت 4559 قضية .

وقد قام والي جهة سوس ماسة درعة  خلال هذا الحفل بتوشيح  صدور رجال الامن المنعم عليهم بأوسمة الاستحقاق الوطني من الدرجة الثانية ضابط الامن .

وبأولاد تايمة، احتفلت أسرة الأمن الوطني التابعة لمفوضية الشرطة بالذكرى، بحضور شخصيات عسكرية ومدنية وفعاليات عن المجتمع المدني، حيث استعرض الحضور لوحة استعراضية من طرف إحدى الفرق أمنية التابعة للمفوضية. خلال الحفل ألقى مصطفى العطفى رئيس المفوضية كلمة أشاد فيها بالمجهودات المبذولة من طرف عناصر امن المفوضية في سبيل تأدية واجبهم كاملا بغية توفير الأمن والطمائنية، مسجلا التجاوب الايجابي من طرف المصالح الأمنية الأخرى من درك ملكي ووقاية مدينة وأفراد القوات المساعدة وكذا تعاون ممثلي السكان وفعاليات المجتمع المدني بالمدينة.

المسؤول الأمني قدم حصيلة سنة من العمل ، حيث بلغ عدد القضايا الماسة بالأشخاص 94 قضية، القضايا الماسة بالأخلاق العامة 332 قضية، القضايا الماسة بالممتلكات 326 قضية، القضايا المتعلقة بالمخدرات 125 قضية تم بموجبها تقديم 240 شخص على أنظار العدالة، فيما بلغت القضايا المتعلقة بترويج مسكر ماء الحياة والخمور بدون ترخيص 25 بموجبها تم تقديم 38 شخص على أنظار العدالة.

وبهذا يكون عدد الأشخاص الذين تم إحالتهم 1477 شخص من بينهم 279 مسجل في حقهم مذكرة بحث. وعلى هامش الحفل تم توزيع بعض الشواهد التقديرية والتذكارات على رؤساء المصالح الأمنية التابعة للمفوضية من طرف بعض جمعيات المجتمع المدني بالمدينة اعترفا وتقدير للمجهودات المبذولة .

مصطفى بن سيهمو/  محمد اصكام

عذراً التعليقات مغلقة