تكريم حادة وعكي مسك ختام ، و”امتحانات الدولة” و ” كلام المدينة” يحصدان جوائز الفيدادوك بأكادير

سوس بلوس
الرئيسيةثقافة وفن
6 مايو 2014
تكريم حادة وعكي مسك ختام ، و”امتحانات الدولة” و ” كلام المدينة” يحصدان جوائز الفيدادوك بأكادير

عادت الجائزة الكبرى للفيلم الوثائقي في دورته السادسة للفيلم الكونغولي ” امتحانات الدولة” لمخرجه ديودو حمادي، بينما حاز فيلم ” كلام المدينة” لمخرجته المغربية دليلة الندري على جائزة الجمهور. وقد أعلنت لجنة التحكيم ليلة أول أمس على النتائج التفصيلية للمسابقة في حفل احتضنته  قاعة إبراهيم الراضي بقصر بلدية أكادير. وتميز حفل الختام بتكريم الفنانة الشعبية حادة وعكي بحضور رموز الثقافة والفن الأمازيغ، الذين صعدوا المنصة لمقاسمتها اللحظة، كما أتحفت الحضور بنخبة من طربها الذي يمتح معانيه من عمق الأطلس المتوسط.

فيلم دليلة الندري لقي استحسانا كبيرا من قبل الجمهور، نظرا للعمق الاجتماعي الذي تميز به، وهو يغوص في جزئيات مدينة الدار البيضاء، وحياة الناس المأخوذة من تفاصيل يومهم، يصور مشاهد عن صفة الكراهية والظلم، وسعة الحيلة، ويرصد في الناس كذلك صفات الجمال وشعرية المكان، والطاقة الخلاقة وحب الحياة. قوة الفيلم واقترابه من واقع وهموم تامشاهدين أكسبه رضا الجمهور بأكادير. ويدخل الشريط ضمن جائزة نبضة قلب الممنوحة من قبل القناة الثانية المغربية الشريك الأساس للفيدادوك الحاضر بقوة بأكادير من خلال رضى بنجلون المسؤول عن الاشرطة الوثائقية، وسليم الشيخ المدير العام للقتاة الثانية الذي تابع صبحية  تقديم مشروع ” المينادوك” في إطار ندوة بأكادير.

الفيلم الكونغولي “امتحانات الدولة” تميز بدوره بالواقيعية والتشويق وهو يتتبع مسار مجموعة من التلاميذ الكونغوليين يجتازون امتحانات الدولة بمدينة كيساني، المعادلة للباكلوريا الفرنسية. صورهم المخرج ديودو حمادي خلال إعدادهم الامتحان، متتبعا مسارهم إلى أن طردوا من مقاعد الدرس لأنهم لم يؤدوا ” علاوات الاساتذة”، وتنتقل كاميرا المخرج إلى ” أرض المقاومة” وهي بيوت مشتركة يلتقي بها الشباب لمراجعة دروسهم، ومنها إلى شوارع المدينة حيث الفوضى وحيث يحاولون ” القبض عن الحياة”. المتوج تسلم الجائزة من طرف والي الجهة محمد اليزيد زلو.

الشريط اللبناني ” يوميات شهرزاد” حاز على جائزة حقوق الإنسان، تسلمتها مخرجدته زينة دكاش من يد محمد الشارف رئيس اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان. يصور الفيلم نساء وأمهات سجينات، التقطتهن عدسة المخرجة  أثناء مشروع مسرحي علاجي أطرته زينة دكاش سنة 2012 بلبنان في سجن بعبدا . السجينات يواجهن المجتمع الذكوري ،بإعداد وتقديم أول مسرحية في سجن خاص بالنساء في العالم العربي . جائزة التحكيم عادت للشريط الهولندي البلجيكي “لا تهجرني” للمخرجين نيلس فان كوفردن و سابين لوب باكر .

وتتكون لجنة تحكيم هذه الدورة من حبيبة دجانين المخرجة والكاتبةتا جزائرية، والمخرلاج المغربي  محسن بصري، و بيرني كولدبلات ، مخرج ومنتج سويسري مقيم ببوركينافاسو، و نورما غيفارا، مخرجة من أصل كوبي مقيمة بفرنسا.

دورة هذه السنة تميزت بالخروج بالفيلم الوثائقي غلى الأحياء والمدارس، وبإطلاق مشروع “مينادوك” من قبل هند السايح رئيسة الجمعية المنظمة، وهو أول سوق دولي للفيلم الوثائقي موجه لبرامج منطقة الشرق الأوسط والمغرب الكبير وإفريقيا جنوب الصحراء. ومن شأنه أن يتحول غلى رافد سياحي واقتصادي وثقافي، وأن ينعش الاقتصاد والسياحة بأكادير.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة