نفوق مواشي الرحل بسوس بسبب أمراض غامضة

سوس بلوس
الرئيسيةالصحة
21 مارس 2012
نفوق مواشي الرحل بسوس بسبب أمراض غامضة

مند حوالي 20 يوما تفشت بين مواشي الرحل بأكادير واشتوكة أمراض أدت إلى نفوق مجموعة من المواشي، في صفوف الأغنام، الأمراض تبقى لحد غير محددة غير أن الرعاة يسمونه ب”الغش” يصيب الأغنام، وينتج عنه سيلان أنفي يصيب القطيع ويؤدي خلال أيام إلى النوق، بينما يصيب الماعز انتفاع معدي يؤدي إلى نفوقها.

 فبجبال أورير بدا محمد علي متدمرا من النفوق المتزايد لأغنامه، وعند السؤال عن العدد النافق يكتفي بالقول ” بلا حساب “. كما تمت معاينة مجموعة من الخرفان الضامرة، التي لم تعد تستطيع التجول مع القطيع فجمعها في حظيرته المتنقلة من أجل تمكينها من حصتها اليومية من الدواء والعلف لعلها تشفى وتعود على المرعى.

يؤكد عمر ابن محمد علي أنه بعد انتظار تحرك مصالح وزارة الفلاحة دون جدوى، تعرف بالصدفة على بيطري  وحل حيث ضربوا خيامهم، زودهم بمجموعة من اللقاحات، ووصفات الأدوية التي يقتنونها من أكادير لكنها لم تستطع أن تطرد الموت من بين قطيعه.جامع بدوره متدمر من الموت الذي حل بينهم، ويتساءل عن دور وزارة الفلاحة فيما يجري، وعن غياب دعمها للكساب في العلف والدواء والإرشاد البيطري.

وباشتوكة ايت باها بجماعة أوكنز قيادة تنالت سجلت خلال الأسبوع الماضي حالات نفوق وسط قطيع الرحل، غير أن الرحل نسبوا الجائحة لمجهول، ووجهوا اصابعهم بالخصوص نحو أهالي المنطقة الغاضبين من انتشار الرعي الجائر وسط ضيعاتهم ومراعيهم، وبين اشجار الأركان المثمرة.

السلطات وعدت الرحل بإجراء تحقيق في النازلة، غير أن الرحل سرعان ما حملوا خيامهم ومواشيهم وجمالهم في اتجاه غير معلوم، ليطوى ملف الشكاية.

عند السؤال أحالتنا مديرية الصحة على المسؤول بالمصلحة البيطرية، وقد وعد بإعطاء توضيحات في وقت لاحق، في حين أكد مصدر من السلطة المحلية بأن الرحل دائمي النقل ولا يمكن ضبطهم، إلى جانب عدم تبليغهم بأي حالة وبائية داخل قطعانهم من أجل إجراء تشخيص ميداني.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة