اجتماع عاصف لقيادة البوليزاريو بعد رفع أعلام المملكة داخل مخيمات تندوف

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
14 أبريل 2014
اجتماع عاصف لقيادة البوليزاريو بعد رفع أعلام المملكة داخل مخيمات تندوف

يبدو أن الاحتجاجات التي قادها الصحراويون بمخيمات الاحتجاز بتندوف، كان لها الأثر الكبير على قيادةجبهة البوليزاريو ووضعتها في موقف حرج، خاصة أن الاحتجاجات الأخيرة رفعت فيها الأعلام الوطنيةوالشعارات المؤيدة للحكم الذاتي.

هذه التطورات دفعت بأبرز قادة الجبهة إلى عقد اجتماع ترأسه زعيم الجبهة محمد عبد العزيز الذي تأثركثيرا بهذه الإحتجاجات “لقد شكل رفع الأعلام المغربية داخل مخيمات تندوف صدمة كبرى لقيادةالبوليساريو، لعل أكبرها أثرا كانت على زعيمها محمد عبد العزيز الذي تأثر أكثر من غيره بالحدثلدرجة تعرضه حسب مصادر مقربة منه لنوبة قلبية ناتجة عن تشجن عصبي حاد بعدما حاول تفجيرغضبه في وجه قادة الجيش ومسؤولي الأمن خلال إشرافه أول أمس على اجتماع موسع بأمانة فروعجبهة البوليساريو بحضور عدد من المسؤولين في الأمانة الوطنية والإطارات السامية في الجبهة، بسببما اعتبره تقصيرا غير مبرر وغير مقبول جعل المخيمات مرتعا للأعلام المغربية والشعارات المؤيدة له”يقول منتدى دعم مؤيدي الحكم الذاتي بتندوف، قبل أن يضيف في بيان توصلت ” اليوم24″ بنسخة منه”نعتهم بالعجائز الذين لا حول لهم ولا قوة، قبل أن يجيبه أحد القادة الأمنيين بأن هناك حقيقة يجبتقبلها وهي أن المغرب أصبح له أنصار كثر بالمخيمات، وهو ما لم يستسغه زعيم البوليساريو ليطلقالعنان للقذف والشتم مما سبب له أزمة قلبية استدعت توقيف الاجتماع”.

 بعض القادة حاولوا التخفيف من وقع الاحتجاجات الأخيرة من خلال دعوتهم إلى القيام بمسيرةبالسيارات داخل المخيمات “سخروا لها كل الإمكانيات الممكنة من إعطاء الوقود لأصحاب السياراتوتوزيع أعلام البوليساريو وصور محمد عبد العزيز إظهارا لشعبيته” يقول المنتدى الذي أكد أنالمسيرة المذكورة ظهرت بأنها كانت رد فعل “ومخيبة لآمال  أتباع البوليساريو ولم تعد أن تكون دعايةلزعيم البوليساريو في الوقت الذي كان متوقعا أن تكون مسيرة للدفاع عن طرح الانفصال، إلا أن النتائججاءت عكسية لم تخدم في النهاية  سوى المؤيدين للحكم الذاتي بالمخيمات”.

أمام هذه التطورات الجديدة وبعد اعتراف البوليساريو بالتواجد المهم لأنصار المغرب بالمخيمات، وبتزايدمؤيدي الحكم الذاتي بين الصحراويين، أكد المصدر ذاته أنه “لم يعد من الممكن الاستمرار في إخفاءالحقيقة الساطعة، والتي لا مناص منها، كون البوليساريو أصبحت تقدم منتوجا وطرحا سياسيا متجاوزالا يساير رغبة الصحراويين ولا تطلعاتهم لمستقبل أفضل، بالقدر الذي يمكن أن تقدمه المبادرة  الملكيةالقاضية بمنح حكم ذاتي للصحراويين”.

عبد المجيد أمياي

عذراً التعليقات مغلقة