رجل أعمال متهم باختطاف واغتصاب موظفة يمثل أمام جنايات أكادير

سوس بلوس
الرئيسيةعدالة
9 أبريل 2014
رجل أعمال متهم باختطاف واغتصاب موظفة يمثل أمام جنايات أكادير

قادته عجلات السيارة السوداء الرباعية الدفع مالكها مباشرة  إلى غرفة الجنايات والأقبية السوداء عوض أن تقوده لفعل الخير وتنمية مشاريعه. من تارودانت بدأت قصته هذه، عندما أعجب بجمال مستخدمة بمؤسسة خاصة، عمرها 23 سنة. ظل يتردد على البقال المقابل للبيت حيث تقطن، وكلما خرجت للتبضع، يلاحقها، متوسلا أن تركب معه ” ركبي معايا في الكاط كاط وما يخصك حتى خير”، لم ينجح في مسعاه هذا، فمر إلى خطة الإيقاع بها من أجل الاستمتاع بجسدها ولو بالقوة وبدون رضاها، كانت عاقبته الاعتقال ومثله حاليا أمام قاضي التحقيق بالغرة الجنائية بأكادير.

حصل رجل الأعمال على رقم ندائها، من عند بقال الحي بتارودانت حيث تقطن، احتفظ التاجر بحكم أنه يعبئ مرارا هاتف زبونته، شرع الميسور في مهاتفتها، وعندما لا ترد عليه، لا يمل من إمطارها بوابل من الرسائل القصيرة، وبعد مدة ادعى أنه لا يريد لها إلا الخير، بتشغيلها لدى صديق له يعمل مدير وكالة لبيع السيارات، وأنه ستتمتع بدخل قار، ومحترم يغنيها عن الفتات الذي تجنيه من عملها الحالي. فمن خلال الرسائل المخزنة بذاكرة هاتفها، طلب منها الميسور إحضار سيرة حياتها ونسخة من بطاقتها الوطنية، مرفوقتين بطلب.

بعد الإلحاح عليها لم تتردد الفتاة في تحضير الوثائق المطلوبة، لعل خطوته تكون جادة، التقته ليلا بأحد مقاهي المدينة، وعند رغبتها في الانصراف ألح عليها بلباقة من أجل إيصالها إلى غاية المحطة الطرقية بتارودانت ومن هناك تكمل نحو الحي عبر طاكسي صغير.

بعد إلحاح قبلت أن تركب إلى جواره، هو الذي عبر عن نيته مساعدتها، فكانت المناسبة التي انتظرها الرجل، غير بسرعة وجهة ” الكاط كاط” صوب الجماعة القروية أصادص، حاولت مرافقته في هذه الرحلة غير المتوقعة، أن تصرخ، ضغطت على المنبه، أمسكت بيديها بالمقود، دون جدوى ظل يصدها بقوة مستعملا أكتافه، وسكينا، تسبب في إيذاء يدها، فاستسلمت لمقاومته خصوصا أنه يسير بطريقة جنونية نحو هدفه الذي اختار له منطقة مظلمة بهذه الجماعة، حيث أطفأ الأنوار، وانهال على الفتاة ضربا لكي تلبي له رغبات انتظرها ب” الخاطر” طويلا ثم أوقعها في مصيدته، فكانت اللحظة مواتبة لكي تلبي له نزواته.

“نزع سرواله، وأجبرني على مص عضوه الذكري، وعندما رفضت بدأ يصرخ في وجهي ويضربني، كما هددني بأن يدعو مجموعة من الشبان للتناوب على هتك عرضي، فرضخت لطلباته” تقول هذه الضحية، تتذكر أنه تناول قرصا قد يكون الفياغرا، ثم اشبع نزواته من المص، وختم بهتك عرضها ما تسبب لها في جروح عبر المخرج، حصلت بموجبها على شهادة طبية حددت العجز في 20 يوما، ومن المترقب ان يشرع قاضي التحقيق في تعميق البحث بدءا من الاسبوع المقبل.

سوس بلوس

عذراً التعليقات مغلقة