تحقيق صادم عن الاغتصاب 70 في المائة من مغتصبي الأطفال أقاربُهم..

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
21 مارس 2014
تحقيق صادم عن الاغتصاب 70 في المائة من مغتصبي الأطفال أقاربُهم..

في تحقيق صادم حول ظاهرة الاغتصاب، أوردت مجلة “مغرب اليوم” مجموعة من القصص المؤثرة عن حالات اغتصاب في قمة البشاعة، إذ ذكّرت المجلة بقصة الأب الذي اغتصب طفله البالغ من العمر سنة واحدة انتقاما من أمه، وقصة الأب الذي اتخذ ابنته خليلة له، يغار عليها، وظل يمارس عليها الجنس طيلة خمس سنوات قبل أن ينكشف أمره.

المجلة أوردت حالة أخرى تتعلق برجل حين فرغ من علاقته غير شرعية مع نسيبته وشقيقتي زوجته، مر إلى ابنته التي لم تتجاوز ست سنوات، إذ كان على علاقة غير شرعية مع والدة زوجته، ترتب عنها حمل ثم إنجاب لطفل وفتاة، وفي الوقت نفسه كان يقيم علاقتين غير شرعيتين مع شقيقتي زوجته، تسبب لإحداهن في حمل وإنجاب طفل غير شرعي، وحين انتهى منهن اغتصب ابنته.

ومما أوردته المجلة مطالبة جمعيات مدنية بإنشاء شرطة للمقابر، لأن بعض المغتصبين لم يعودوا يتورّعون عن انتهاك حرمة الأموات الموتى. وذكرت أنه في السنوات الأخيرة ارتفعت نسبة جرائم الاغتصاب في حق الأطفال بخمسين في المائة، موضحة أن الرقم الأكثر إفزاعا هو أن 70 في المائة من مغتصبي الأطفال هم أقاربهم.

وكما هو الحال بالنسبة إلى الأطفال، فنسبة اغتصاب النساء والكهول قفز مؤشرها إلى مستويات مخيفة، حسب المجلة، إذ بدأنا نسجل تغيرا ملحوظا في سلوك المغتصبين، الذين يعمدون إلى القيام بجرائم متسلسلة كما هو الحال بالنسبة إلى “غول فاس”، الذي قيل إن عدد ضحاياه وصل إلى 70 امرأة، مع وجود المزيد من النساء لم يجرؤن بعد على وضع شكايات ضده، والبعض الآخر يعمد إلى استغلال عجز وقلة حركة عجوز تقدم بها السن، لينالها من الخلف بطعنة غادرة.

كيفاش

عذراً التعليقات مغلقة