الأئمة الخمسة المفرج عنهم يروون تفاصيلة اعتقالهم بموسم تاعلات

سوس بلوس
الرئيسيةسياسة
18 مارس 2012
الأئمة الخمسة المفرج عنهم يروون تفاصيلة اعتقالهم بموسم تاعلات

قال الأئمة الخمسة المفرح عنهم بعد اعتقالهم بتاعلات المنتمين إلى “الرابطة الوطنية لأسرة المساجد بالمغرب”، إن ما تعرضوا لهم من “تنكيل وإهانة وتعسف” يتعارض مع مبادئ دولة الحق والقانون التي وعد بها الدستور الجديد.

وجاء في إحدى الشهادات للإمام محمد افقيرن التي بعثوا بها لوسائل الإعلام مكتوبة أنه فوجئ بإحدى السيارات تتعقبه ونزل منها عدة أشخاص معهم دركيين، قاموا بإبعاده عن باقي الأئمة. ووضعوا قناعا على رأسه، وبدأوا بشتمه ووصفه بإبن “العاهرة”، وقالوا لهم “كرفستينا ثمانية أيام وحنا مانعسينش”. واتهموه بتهديد أمن البلاد. وفي المخفر  تضيف الشهادة “أزالوا الغطاء عن رأسه وعرضوا عليه صورة وسألوه هل هي لـ “بوخوس” (الكاتب العام للرابطة)، وهل هو نفسه هو بوخوس؟ وعندما قال لهم بأنه ليس بوخوس، اعتذروا له وطلبوا منه عدم التبليغ بما تعرض له، وعدم إخبار الرأي العام بذلك.

أما الحسين إد سعيد، إمام مسجد أيت باعمران بقلعة مكونة، فيقول بأنه تعرض للسب والشتم والوصف بأنه “إبن عاهرة”، وبأنه “انتهازي” و”أصولي” و”كذاب” و”مكلخ”، وأن هناك جهات تستغله وتكسب من ورائه الأموال، واتهموه بإشاعة البلبلة، وتخريب الوطن، وتحريض الائمة… وقال بأنهم رموه في زنزانة لمدة 12 ساعة بدون أكل أو شراب، وعندما اشتكى من وجع الرأس بدؤوا يسخرون منه…

 شهادة الإمام حمدي محمد من مسجد تغزوت أسميريت بتنغير، يروي خلالها أنه منذ وصوله ورفاقه إلى الموسم، حاصرتهم مجموعة من رجال القوات المساعدة رفقة رئيس القيادة وألقوا القبض عليهم، وقاموا بتجريدهم من هواتفهم ومستلزماتهم الخاصة، واستنطقوهم قبل أن يسلموهم إلى رجال الدرك الذين انهالوا عليهم بالشتم وسب الدين، وبعد ذلك أقلتهم سيارة للدرك إلى أيت باها واستمر التحقيق معهم حتى منتصف الليل…وجردوهم من هواتفهم وكتبهم وحتى من أحزمة سراويلهم واعتقلوهم داخل زنزانة بدون أكل أو شراب…

أما الإمام الحسين ياسين أبو أيوب فيحكي أنه كان يقوم بتوزيع منشور يعرف بقضية الأئمة ومطالبهم الاجتماعية عندما فوجئ بدورية للدرك الملكي تقوم باعتقاله مدعومة برجال القوات المساعدة وبعناصر من المخابرات المدنية، قاموا بتعريضهم للسب والشتم والإهانة، ووجهوا لهم الاتهام بالانتماء إلى جمعية محظورة (يقصد “العدل والإحسان”) تهدد أمن الوطن وتعمل على خلق الفتنة في صفوف الأئمة والتحريض على التظاهر والاحتجاج. وبعد ذلك تم تجريده ورفاقه من بعض ملابسهم ومستلزماتهم الشخصية، ووضعوا في زنزانة بدون أكل أو شراب لمدة 12 ساعة، وحتى عندما كانوا يذهبون إلى المرحاض كانوا يمنعونهم من إغلاق الباب ورائهم…

سوس بلوس/ لكم

عذراً التعليقات مغلقة