أكادير: خطييير.. مواطنون يشتكون أجنبيا اشترى مساجدهم ومقابرهم

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسية
17 مارس 2014
أكادير: خطييير.. مواطنون يشتكون أجنبيا اشترى مساجدهم ومقابرهم

في الوقت الذي تجاهلت السلطات المحلية والإقليمية والقضائية بأكادير البحث في شكاياتهم ووقف ما وصفوه “باستعمار جديد” باتت تشهده منطقة تغازوت قبل بدأ أكبر مشروع سياحي بشمال إفريقيا.

خرج سكان دواوير”أزازول وأيت بيهي” بمنطقة تغازوت عن صمتهم إزاء ما باتت تشهده المنطقة من  استحواذ مواطن أجنبي على ممتلكاتهم لم تسلم منها لا المساجد أو حتى مقابر أموات المسلمين.

جريدة ” هبة بريس” وتحت طلب عدد من المواطنين ،قامت بالنبش في هذه القضية المثيرة للجدل ومعرفة حيثياتها والجهات التي تقف من وراءها .

منذ سنة 2008 وبعد الإعلان رسميا من لدن الحكومة المغربية عن فتح عروض خاصة بانطلاق أشغال أهم وأكبر مشروع سياحي بشمال إفريقيا ” خليج تغازوت السياحي “.حل بالمنطقة آنذاك مستثمر أجنبي من أصل تونسي يحمل الجنسية الفرنسية رفقة ما يقال أنها زوجته مغربية يمتلكان شركة متخصصة في العقار. هؤلاء بمعية بعض الأشخاص أغلبهم من السماسرة شرعوا في شراء ممتلكات وأراضي شاسعة من ضمنهم شخص يدعى” مشنوار الحسين” توفي قبل سنتين في حادثة سير، والذي باع للأجنبي وزوجته  حوالي 150 هكتار بمبلغ محدد في رسوم البيع بمبلغ 350 مليون سنتيم أي ما يعادل 2 م سنتيم للهكتارالواحد . لكن ما اكتشفه السكان بعد أن تم البيع هو أن المساحة المشتراة تضم مسجد ومقبرة دوار أزازول بتغازوت إلى جانب أن المساحة الأرضية الإجمالية للدوار لا تتعدى 122 هكتار فقد ، وهو ما يفيد حجم التلاعب حتى المساحة الحقيقية.

السكان يفيدون أن الشخص المتوفي لم يكن لوحده ضمن المجموعة بل اكتشفوا وجود إسم يدعى “أبرغاز” من أبناء الدوار قام في البداية ببيع مايقارب 60 هكتاربدوار أيت بيهي لفائدة زوجة الأجنبي مقابل مبلغ ستون مليون سنتيم أي مليون سنتيم للهكتار الواحد، وبعدها بيع هكتارين بدور إفراضن.

وكشف السكان المتضررون اللذين إلتقتهم “هبــة بريس” أن المسمى “أبرغاز” قد سبق أن أدين بعقوبة حبسية “ثلاث سنوات” بتهمة بيع أملاك الغير.

وأكد هؤلاء أن عددا من السكان ولما اكتشفوا ماتعرضت له ممتلكاتهم من بيع دون علمهم توجهوا للمحاكم قصد مقاضاة الأجنبي وزوجته ووسطاء لشركته العقارية فاكتشفوا أن قضاء إبتدائية أكادير رفض قبول طلباتهم ليدخل هؤلاء في المجهول . هذا وتكشف الوثائق التي حصلت عليها ” هبة بريس” أن كل رسوم البيع الذي حصل عليها الأجنبي كتب بعضها ” عدل واحد” عكس ما هو متعارف عليه كتابة “عدلين” إلى جانب أن جل عقود البيع مصححة الإمضاء ببلدية الدشيرة بإنزكان إلا واحدة بمقاطعة تالبورجت بأكادير، إلى جانب أن أغلب الأراضي المشتراة من الأشخاص المذكورين ليست في ملكيتهم بل في ملكية سكان الدواوير، كما علمت الجريدة أن المحافظة  العقارية لم تقبل طلبات التحفيظ لعدم وجود وثائق دامغة لدى الشركة بالإضافة أن أغلب المتضررين قدموا اعتراضاتهم .

والخطير في هذه القضية التي تناولتها ” هبة بريس” بشكل حصري ، هو أن شركة الأجنبي وزوجته تقوم هذه الأيام باستقدام أجانب أخرين من جنسيات مختلفة للإطلاع على موقع المساحة الأرضية المتنازع عليها قصد البيع وهو ما قد يجر مسؤولي أكادير إلى المتاعب إذا ما تمكنت الشركة من بيع أزيد من 200 هكتار لأشخاص ذاتيين أو شركات بعقود بيع مصححة الإمضاء دون توفرها على وثائق التحفيظ العقاري.

هذا ويتناقل السكان المتضررون اعتزامهم تنظيم مسيرة احتجاجية مشيا على الأقدام من منطقة تغازوت حتى مقر ولاية أكادير إذا لم تقم وزارتا الداخلية والعدل بفتح تحقيق في هذه القضية .

كما حاولت الجريدة الاتصال بالأجنبي وزوجته عبر الاهتداء إلى عنوان الشركة الموجود في الوثائق

والكائن بمنطقة تامراغت غير أنه تعذر ذالك لعدم وجود أي يافطة أو مقر للشركة المذكورة.

عبد اللطيف باركه

عذراً التعليقات مغلقة