كيري كينيدي تلجأ مرة أخرى لممثلي البورنغرافيا للترويج لخطاب اميناتو حيضر ـ صور ـ

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
11 مارس 2014
كيري كينيدي تلجأ مرة أخرى لممثلي البورنغرافيا للترويج لخطاب اميناتو حيضر ـ صور ـ

مرة أخرى، يفتضح أمر الانفصاليين وأذنابهم في الداخل الذين يحاولون استعمال كل الوسائل الدنيئة للترويج لأطروحتهم البائرة ولو استدعى الأمر اللجوء إلى ممثلين وممثلات لا يتقنون سوى فن بيع مؤخراتهم ومقدماتهم لاستدرار الأموال..

ففي محاولة منهم للدعاية الإعلامية والسينمائية لأطروحتهم قام هؤلاء باستجداء خدمات عدد من الفنانين السويديين وذلك لتقديم عرض مسرحي تحت عنوان “قل الحقيقة للسلطة: أصوات من عمق الظلام”، هو عبارة عن مونولوكات لبعض الشخصيات الخسيسة والمعروفة بخيانتها للقضية الوطنية، ومن بينها غاندي آخر زمان “اميناتو حيضر”.. سينوغرافيا المسرحية، وهي بالفعل مسرحية، قام بكتابتها الكاتب الشيلي الارجنتيني ذي الجنسية الامريكية “آرييل دورفمان” استنادا إلى كتاب زعيمة الترويج للأطروحة الانفصالية “كيري كينيدي”.

1394546641 98a99 - جريدة سوس بلوس الإخبارية

كيري كينيدي، صاحبة مركز كينيدي للعدالة وحقوق الإنسان والمعروفة بفضائها الجنسية وتناولها المفرط للمخدرات، جندت لمسرحيتها، التي قدمت أمام بعض أعضاء البرلمان الأوروبي يوم 19 فبراير 2014، وجوها سينمائية معروفة ومنهم ديلان برونو ودينيس هيزبرت إلا ان حضور الممثلة السويدية ” Lena Olin” المعروفة بأداء الأدوار البورنوغرافية، يثير الكثير من الشفقة على منظمي العرض ومن قام بكتابته وإخراجه.. اللجوء إلى ممثلة الأدوار الجنسية لينا أولين يؤكد بما لا يدع مجالا للشك أن كيري كينيدي وصديقتها الحميمة اميناتو حيضر قد بلغ بهن الأمر لدرجة انهن “كيحسنو باللي كاين” كما نقول عندنا في المغرب.. كلّ هذا حبا في عيون اميناتو حيضر، التي سبق أن أوضحنا في مقالات سابقة علاقة الغرام المثلية التي تربط بين نجلة كينيدي والانفصالية التي استفادت من ملايين الإنصاف والمصالحة لتشهر بعد ذلك سيفها الخشبي في وجه المغرب ووحدته الترابية..

1394546641 2e8b2 - جريدة سوس بلوس الإخبارية

في خطاب الممثلة لينا أولين، التي تتقن ادوار العري ، قالت بلسان حيضر أنها مواطنة “من الصحراء الغربية: وان المغرب “قام باحتلال بلادها منذ 1975″ وان أكثر من مائة الف لاجئ من شعبها يعيشون جنوب الجزائر في مخيمات للاجئين منذ اكثر 38 سنة ” الممثلة “العارية” لم تنس في مونولوغ امينة حيضر التذكير بمعاناة هذه الأخيرة مع سلطات “الاحتلال المغربية”، وكأن الأمر يتعلق بإسرائيل وفلسطين، وأبدعت في تزيين قصتها حيث أشارت أنها تعرضت للاعتقال من طرف العسكر المغربي وقضت في السجون أكثر من 4 سنوات خرجت منها مجرد شبح بعد ان خرجت للتو من جهنم.. حيضر زادت “فّيخرات” كما نقول عندنا في المغرب وادعت انها تعرضت في نونبر 2012 للاختطاف والضرب من طرف البوليس والعسكر المغربي، كما أنها نجت من محاولة الاغتيال بواسطة سكين من طرفهم، دون ان تنسى تقديم فروض الطاعة والامتنان لمركز عشيقتها كيري كينيدي حيث قالت انه لولا تدخل مركز كينيدي لكان أطفالها اليوم أيتاما.. ما قالته حيضر في شهادة (الزور) التي قدمتها ممثلة البورنو لينا أولين، يعتبر بحق مقطعا من مسرحية حاولت مؤلفتها كيري كينيدي ان تصبغ عليها بعضا من الواقعية وذلك عن طريق تكليف “آرييل دورفمان” بكتابة السينوغرافيا وتجنيد بعض الممثلين لأداء الأدوار أمام ثلة من المتفرجين من البرلمان الأوروبي الذين تستهويهم ترهات كينيدي وقصص الخيال التي تنسجها عشيقتها اميناتو حيضر.. فضيحة كيري كينيدي واميناتو حيضر، في مسرحية ” Speak Truth To Power: Voices from Beyond the Dark”، لا تضاهيها سوى هذه الصور التي نشرت عقب تحميل هذا الفيديو من طرف مركز كيينيدي على موقعه باليوتوب، وتظهر الصور مدى مصداقية الممثلة ” Lena Olin” التي اعتمد عليها مروجو الاطروحة الانفصالية كما فعلوا من قبل مع ممثل بورنوغرافي آخر يدعى خافيير بارديم..

 كمال قروع ـ هبة بريس 

 

عذراً التعليقات مغلقة