السلام عليكم
يبدو أن كاتب المقال لم يكن حاضرا في الحفل التكريمي الذي نظمته جمعية توادا للتنمية والتواصل ،فالمعلومات التي يقدمها لعموم القراء معلومات خاطئة.أولا أنا لست رئيسة قسم وإنما أنا أستاذة جامعية من شعبة التاريخ والحضارة ،ثانيا لم يقل قط أي من المتدخلين أن للمرأة السوسية حضور قوي في مركز القرار وهذا الكلام غير مطابق للواقع ولا يمكن أن يصدر عن عميد كلية وأساتذة جامعيين وباحثين مهتمين ممن شارك في المائدة العلمية. فاتقوا الله في أنفسكم أولا وفي القراء ثانيا وفي من تنسبون إليهم مثل هذا الكلام غير المسؤول. وإذا كنتم لن تنشروا تعليقي هذا فاعملوا على الأقل على تصحيح المعلومات الواردة فيه.