فقيه يتخلص من الحياة بشرب “الماء القاطع”

سوس بلوس
أخبار المجتمعالرئيسيةوطنيات
28 فبراير 2014
فقيه يتخلص من الحياة بشرب “الماء القاطع”

لقي أحد الأشخاص الذي قالت مصادر عنه، انه فقيه حامل لكتاب الله حتفه، بعد أن أقدم على الانتحار. ولم تفلح جميع المحاولات التي قام بها الطاقم الطبي بمسلات مستشفى ابن رشد في انقاذ حياته.

في مشهد تراجيدي وضع فقيه يقطن بسيدي يوسف بن علي بمدينة مراكش، حدا لحياته، عندما شرب كمية من “ماء النار”/ أو “الماء القاطع” كما يسميه المغاربة. وعندما حاول الاستسلام للنوم شرع مفعول الماء القاطع في العمل، ليمزق أحشاءه، ويشرع في اثدار اهات الألم لتدرك زوجته ما أقدم عليه، ويتم نقله على وجه السرعة الى المستشفى، لكن بعد فوات الاوان.

ومازالت أسباب اقدام فقيه سيدي يوسف بن علي على الانتحار غامضة، في الوقت الذي ذكرت فيه مصادر قريبة من التحقيق ان الهالك قد ترك رسالة حررها ببيت أسرته، وكشف فيها عن لجوئه لوضع حد لحياته، بهذه الطريقة القاسية.

كود

عذراً التعليقات مغلقة